سياسي جزائري بارز: العلاقة بين الجزائر والمغرب أكبر من دعم البوليساريو وإهدار المال عليها

اعترف بمغربية الصحراء واتهم البوليساريو بإهدار مال الجزائريين على الأسفار والفنادق الفخمة

290

في خروج نادر شن الزعيم السياسي الجزائري عمار سعداني الأمين العام الأسبق لحزب جبهة التحرير الوطني هجوما لاذعا على جبهة البوليساريو الانفصالية، واتهمها قيادتها بتبديد أموال جزائرية على الأسفار والفنادق الفخمة، مؤكدا مغربية الصحراء وداعيا النظام الجزائري إلى طي الصفحة وفتح الحدود مع المغرب وبناء علاقات أخوية جديدة.    

حديث القيادي في الحزب الحاكم جاء ضمن حوار مطول مع موقع “كل شيء عن الجزائرTSA”، حين قال “أنا في الحقيقة أعتبر من الناحية التاريخية، أن الصحراء مغربية وليست شيئا آخر، واقتطعت من المغرب في مؤتمر برلين، وفي رأيي أن الجزائر التي تدفع أموالا كثيرة للمنظمة التي تُسمى البوليزاريو منذ أكثر من 50 سنة، دفعت ثمنًا غاليًا جدًا دون أن تقوم المنظمة بشيء أو تخرجُ من عنق الزجاجة”.

وأرف سعداني القول “لذلك فالعلاقة بين الجزائر والمغرب هي أكبر من هذا الموضوع والآن الظرف مناسب، لأن هناك انتخاب رئيس جديد وتغير في النظام التونسي، والجزائر مقبلة على انتخابات وهناك تغير في النظام، كما أن ليبيا تعيش تحولًا، وهذا يمكن أن يؤدي لإعادة إحياء المغرب العربي كما طالب به قدماء جبهة التحرير وأيضًا الأحزاب الوطنية في كل من المغرب الجزائر تونس وشمال إفريقيا.

واعتبر المتحدث أن موضوع الصحراء يجب أن ينتهي وتفتح الحدود وتُسوى العلاقات بين الجزائر والمغرب لأن الأموال التي تُدفع لمنظمة البوليزاريو، والتي يَتجَوّل بها أصحابها في الفنادق الفخمة منذ 50 عامًا، فإن “سوق أهراس” و”البيض” و”تمنراست” وغيرها، أولى بها”، وختم سعداني بقوله “هذا هو موقفي سواء أغضب البعض أو لم يعجب البعض الآخر”.

ناصر لوميم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.