صفعة جديدة للبوليساريو.. مملكة ليسوتو تسحب اعترافها بالجمهورية الوهمية

163

في صفعة جديدة لأطروحتها الوهمية، سحبت مملكة ليسوتو اعترافها بـ”الجمهورية الصحراوية” التي تروج لها جبهة البوليساريو الانفصالية، وأكدت حكومة ليسوتو سحبها كل قراراتها السابقة التي تهم قضية الصحراء، وعزمها بناء علاقات متينة مع المملكة المغربية مع ما يقتضي ذلك من إزالة كل العوائق التي تحول دون ذلك، وفق ما صدر عن الحكومة الليسوتية.

وكشفت مصادر رسمية  عن نشر مملكة ليسوتو، يوم أمس الجمعة، مذكرة شفوية لوزارتها للشؤون الخارجية والعلاقات الدولية، تعلن من خلالها رسميا قرارها “تعليق جميع تصريحاتها وقراراتها” المتعلقة بوضع الصحراء و”الجمهورية الصحراوية” الوهمية، وبأن “تدعم بقوة المسلسل السياسي الذي تشرف عليه الأمم المتحدة”، وبأن تنهج مستقبلا “حيادا إيجابيا في كل الاجتماعات الإقليمية والجهوية والدولية” التي تتناول هذه القضية.

وذكر بيان لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي أن “نشر هذه المذكرة الشفوية، التي تحمل رقم 24/fr/cl/ctr/31 والمؤرخة بـ 04/10/2019، جاء عقب الاتصال الهاتفي الذي أجراه وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة، في نفس اليوم الجمعة، مع وزير الشؤون الخارجية والعلاقات الدولية بلِيسوتو ليسيغو ماكغوثي”.

وأضاف المصدر ذاته أن هذا الاتصال الهاتفي هم العلاقات الثنائية والسبل والوسائل الكفيلة بتطويرها، لاسيما عبر رفع العوائق التي أثرت سلبا على جودتها في الماضي، بما في ذلك موقف ليسوتو بخصوص قضية الوحدة الترابية للمغرب.

وكانت مملكة ليسوتو التي قررت اليوم تعليق كافة تصريحاتها وقراراتها السابقة المتعلقة بـ”الجمهورية الصحراوية” الوهمية، قد اعترفت بهذا الكيان الوهمي في 9 أكتوبر 1985.

الناس/الرباط

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.