صور مضلّلة.. هذه حقيقة نشر صواريخ جزائرية على الحدود مع المغرب

0 170

بعد أيام على إعلان المغرب وإسرائيل تعزيز تعاونهما العسكريّ، ظهرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورة قيل إنها تُظهر بدء الجيش الجزائري نصب صواريخ في جنوب غرب البلاد، في ما يوحي بأنه ردّ على هذه الخطوة.

ويظهر في الصورة المتداولة ما يبدو أنها آليات عسكرية ثقيلة، وجاء في التعليقات المرافقة على موقعي فيسبوك وتويتر “بدء نصب الصواريخ المدمّرة في تندوف”.

لكن الصورة في الحقيقة ملتقطة قبل سنوات، ولا شأن لها بالجزائر.

وبحسب ما توصلت إليه وكالة “فرانس برس”، ظهرت هذه الصورة مع هذا الادّعاء في الثالث والعشرين من يوليوز الجاري.

وقبل أيام من ظهور هذه المنشورات، وتحديداً في العشرين من يوليوز، أعلن المغرب وإسرائيل تعزيز تعاونهما العسكري في محادثات جرت في الرّباط بين رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، الجنرال أفيف كوخافي، وعدد من كبار المسؤولين المغاربة.

وتسارعت وتيرة التقارب بين المغرب وإسرائيل منذ التطبيع الدبلوماسي الذي تمّ بينهما في ديسمبر 2020 في إطار اتفاقات أبراهام التي أبرمت بين إسرائيل ودول عربية عدّة، برعاية واشنطن.

وتحظى هذه الشراكة الاستراتيجية والعسكرية بمباركة الولايات المتحدة، لكنّها تثير قلق الجزائر التي لا تقيم أي علاقات مع إسرائيل وتُعدّ (كما تزعم) من الداعمين للقضيّة الفلسطينيّة، والداعمة أيضاً (وبقوة) لجبهة بوليساريو المطالبة باستفتاء لتقرير مصير الصحراء الغربية بشأن استقلالها عن المغرب.

وطبّع المغرب علاقته بالدولة العبرية بينما اعترفت الولايات المتحدة بـ”مغربية” الصحراء الغربية، الإقليم المتنازع عليه والذي يُعتبر “القضية الوطنية الأولى” في المملكة.

ويسيطر المغرب على نحو 80 بالمائة من الصحراء الغربية وهو يقترح التفاوض مع البوليساريو على منح الإقليم حكماً ذاتياً تحت سيادة الرباط، ويشترط حضور الجزائر هذه المفاوضات باعتبارها “طرفاً في النزاع”.

لكن الصورة المتداولة لا شأن لها بكلّ ذلك، فقد أرشد التفتيش عنها على محرّكات البحث أولاً إلى موقع عربيّ معنيّ بالأسلحة والترسانات.

ووفقاً لهذا الموقع، تُظهر الصورة أسلحة دفاع جوّي لجيش أوزبكستان نشرتها وزارة الدفاع في ذاك البلد الواقع في آسيا الوسطى.

وبالفعل، يمكن العثور في الموقع على رابط من قناة تحمل اسم وزارة الدفاع الأوزبكستانيّة على يوتيوب ويتابعها عشرات آلاف الأشخاص.

وهذا الفيديو منشور عام 2019، ما يدحض أيضاً أن يكون حديثاً مثلما ادّعت المنشورات المضلّلة، وهو يظهر تدريبات لجيش أوزبكستان.

الناس/الرباط

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.