عرض بيت مؤسس علم الاجتماع ابن خلدون للبيع من طرف مُلاك خواص في فاس يجلب انتقادات على السلطات

0 360

تسبب طرح منزل المؤرخ العربي الشهير، ابن خلدون، مؤسس علم الاجتماع، في مدينة فاس المغربية، للبيع من قبل العائلة المالكة، في حدوث جدل كبير حول موضوع حماية التراث في المغرب.

وترافق الإعلان عن طرح المنزل للبيع، مع حدوث موجة تساؤلات كبيرة في الشارع المغربي، حول أهمية هذا الصرح الذي سكن فيه من خط كتاب “المقدمة” الشهير بيديه، معتبرين أن هذا المنزل هو إرث ثقافي وحضاري مهم جدا.

وطالب النقاد بضرورة اقتناء المنزل من قبل الجهات الرسمية في البلاد وتحويله إلى صرح ثقافي، “لكونه يشكل جزء من ذاكرة مدينة فاس والمغرب بصفة عامة”.

وقال أستاذ التاريخ المتقاعد من جامعة “سيدي محمد بن عبد الله”، محمد بن عبد الجليل، في تصريح لصحيفة “هسبريس” الإلكترونية، “إن منزل ابن خلدون بمدينة فاس، الذي استقر فيه طيلة عمله بالبلاط المريني، يقع في الطالعة الكبرى أسفل درب الحرة”.

ويتكون المنزل حسب المؤرخ المغربي، من ثلاثة طوابق صغيرة، منوها إلى أن طريقة بنائه تشبه إلى حد كبير الشكل المعماري المتواجد في الجنوب التونسي، حيث ولد وترعرع العالم ابن خلدون.

ونوه بن عبد الجليل، أن المنزل كان ملكا لأحد الخياطين بمدينة فاس وهو يملك دليلا عدليا يثبت أن هذا المنزل كان يعود لعبد الرحمن بن محمد ابن خلدون. ونوه الباحث المغربي إلى وجود محاولات سابقة من السلطات الثقافية في تونس لامتلاك المنزل وتحويله إلى مكتبة خاصة بمؤلفات ابن خلدون.

ونقلت الصحيفة عن أحد ذوي ملاك المنزل، مروان مهياوي، قوله إنه “بعد إعلان عائلته طرح البناية للبيع اتصلت بها مصالح وزارة الثقافة، وعقدت معها لقاء حول الأمر”. وبين مهياوي، أن لجنة من الخبراء ستعاين البناء بهدف إنجاز تقرير حوله قبل رفعه إلى الوزارة الوصية لاتخاذ ما تراه مناسبا، مؤكدا أن عائلته اقتنت هذا العقار عام 1969، بعد أن توالت على ملكيته أربع عائلات أخرى.

الناس/الرباط

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.