عودة الحركة من وإلى سبتة ومليلية المحتلتين بعد استئناف العلاقات بين مدريد والرباط

0

عادت الحركةُ بين المغرب وجيبي سبتة ومليلة “الإسبانيين” (المحتلتين).

وفُتحت المعابرُ والبوابات في منتصف الليل بتوقيت إسبانيا، ما أتاح جمعَ شمل العديد من الأسر من جديد، بعد عامين من قيود كورونا ونزع فتيل الأزمة الدبلوماسية وتحسن العلاقات بين المغرب واسبانيا.

كانت إسبانيا في العام الماضي شددت من طرفها الإجراءات على الحدود بعد زحف عشرة آلاف مهاجر من الجانب المغربي، دون أن يعمل خفر السواحل هناك على اعتراضهم.

واعتبر وقتها، على نطاق واسع، أن الخطوة كانت انتقامية من الرباط بعد أن تبين أن إبراهيم غالي، زعيم جبهة البوليساريو، التي تريد استقلال الصحراء الغربية (المغربية)، يتلقى علاجا في إسبانيا التي طالما بقت على الحياد حيال القضية المرتبطة بالمستعمرة الاسبانية السابقة المتنازع عليها بين المغرب وجبهة البوليساريو الانفصالية المدعومة من الجزائر.

لكن المغرب أعلن الشهر الماضي عن “مرحلة جديدة” في العلاقات مع إسبانيا بعد تعهد الأخيرة بدعم موقف المغرب من مسألة الصحراء.

الناس/وكالات

 

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.