فدرالية اليسار تحذر من تصاعد الممارسة السلطوية والقمع ومنع الاحتجاج والتظاهر

0 123

حذرت فدرالية اليسار الديمقراطي مما سمته تصاعد الممارسة السلطوية لمنع الحق في الاحتجاج والتظاهر السلميين، وكبح الحريات الفردية والجماعية، والفقدان الجزئي أو الكلي للشغل.

ونوهت الفدرالية التي تضم ثلاثة أحزاب يسارية، في بيان، إلى “الإصرار على ترسيخ وتثبيت الهشاشة بالقطاعين العام والخاص، في غياب تام لسلطة المراقبة والحماية، ودون مراعاة لما ينجم عن ذلك من معاناة للعديد من الأسر وحرمانها من أبسط مستلزمات العيش”.

وأكدت الهيئة التي ينضوي تحت لوائها كل من الأحزاب: الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، وحزب المؤتمر الوطني الاتحادي، والحزب الاشتراكي الموحد، على ضرورة إطلاق سراح جميع معتقلي الرأي والتعبير، وفي مقدمتهم معتقلو حراك الريف والصحافيون والمدونون، وكل معتقلي الحق في التظاهر والاحتجاج السلميين.

كما دع الإطار الحزبي ذاته إلى وضع حد لمضايقة المثقفين والمفكرين والمدافعين عن حقوق الإنسان، والكف عن استعمال القمع والترهيب في مواجهة المطالب المشروعة، التي يعبر عنها المغاربة.

الناس/الرباط

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.