فضيحة التجسس بتطبيق إسرائيلي.. المغرب ينفي استعماله بيغاسوس ويلوح باللجوء إلى القضاء

0 26

نفت الحكومة المغربية التقارير الصحفية الأجنبية حول استخدام أجهزتها الأمنية برنامج “بيغاسوس”، الذي طورته شركة إسرائيلية للتجسس على صحافيين ونشطاء وعاملين في مؤسسات دولية.

فقد أعربت الحكومة المغربية، يوم أمس الاثنين، 19 يوليو 2021، عن استغرابها الشديد من ذكر صحف أجنبية ومنظمة للصحافة الاستقصائية، بأن المغرب قام باختراق أجهزة هواتف عدد من الشخصيات العامة الوطنية والأجنبية ومسؤولين في منظمات دولية، وذلك باستخدام برنامج طورته شركة تقنية إسرائيلية.

وأكدت الحكومة المغربية، في بيان، أنها “ترفض هذه الادعاءات الزائفة، وتندد بها جملة وتفصيلاً، وتؤكد عدم ارتكازها على أساس من الواقع، على غرار ما سبقها من ادعاءات مشابهة لمنظمة العفو الدولية بهذا الخصوص”.

وكان تحقيق نُشر أول أمس الأحد، 18 يوليوز الجاري، في وسائل إعلام عدّة بينها صحف “لوموند” والغارديان و”واشنطن بوست”، أشار إلى أن جهازا أمنيا مغربيا، استخدم برنامج “بيغاسوس”، الذي طوّرته شركة “إن إس أو” الإسرائيلية، للتجسس على نحو 30 شخصاً.

وذكّرت الحكومة المغربية الرأيَ العام الوطني والدولي بأن المملكة المغربية دولة حق وقانون، تضمن فيها سرية الاتصالات الشخصية بقوة الدستور، وبمقتضى الالتزامات الاتفاقية للمملكة، وبموجب قوانين وآليات قضائية وغير قضائية، تضمن حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي والأمن السيبراني لكافة المواطنين والأجانب المقيمين بالمغرب.

كما أكد المصدر ذاته أنه لم يسبق للحكومة المغربية “أن اقتنت برمجيات معلوماتية لاختراق أجهزة الاتصال، ولا للسلطات العمومية أن قامت بأعمال من هذا القبيل”، مشيراً إلى أن الائتلاف الصحفي، الذي تقوده منظمة “فوربيدن ستوريز”، وفي جميع المواد الصحفية المنشورة من قبله، عجز إلى حد الآن عن تقديم أدلة أو قرائن تثبت ما ادعاه”.

وإذ تعي الحكومة المغربية، يؤكد المصدر ذاته، خلفيات ومرامي ترويج هذه الادعاءات الزائفة وسياقاتها، فإنها ترفع أمام الائتلاف الصحفي المذكور، وعلى غرار ما قامت به إزاء منظمة العفو الدولية، تحدي تقديم أدلة واقعية علمية قابلة للفحص بواسطة خبرة وخبرة مضادة مهنية، محايدة ومستقلة، تثبت صحة ما تم ادعاؤه.

وخلص إلى أن حكومة  المغرب تحتفظ بحقها في ترتيب ما ترتئيه من نتائج إزاء ما يروجه الائتلاف الصحفي السالف ذكره من ادعاءات زائفة، تتوخى المس بصورة البلاد، وبمكتسباتها في مجال الحريات والحقوق الأساسية، وبوضعها الاعتباري وبمصالحها العليا.

الناس/الرباط

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.