في سابقة تدق ناقوس خطر ندرة المياه… جفاف أحد أكبر أنهار المغرب

0 261

جفت مياه نهر “ملوية”، أحد أكبر أنهار المغرب، إلى حد بات عاجزا عن بلوغ مصبه في البحر الأبيض المتوسط، “لأول مرة في تاريخه”، وفق ما يقول الخبير البيئي، محمد بنعطا.

وتعود أسباب هذه “الظاهرة المأساوية إلى تراجع صبيب النهر بسبب الإفراط في استهلاك مياهه”، كما يوضح الخبير، بينما كان يلتقط صورا للمصب القريب من مدينة السعيدية السياحية في شمال شرق المملكة قرب الحدود مع الجزائر، وفق ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية (ا.ف.ب).

وقلبت قساوة الجفاف موازين الطبيعة في هذه المنطقة الزراعية، حيث صارت مياه البحر المالحة تغزو مجرى النهر “على مدى 15 كيلومترا”، ما دفع المزارعين على ضفتيه إلى التخلي عن زراعة أراضيهم، بسبب ملوحة المياه وتأثيرها على التربة.

محمد بنعطا خبير البيئة والمياه

وفي إحدى تلك المزارع على الضفة اليسرى للنهر، تبدو ثمار البطيخ صفراء باهتة ومشوهة الشكل بسيقان جافة “تعافها حتى الخنازير”، كما يقول صاحب مزرعة في المنطقة، أحمد حديوي، متحسرا.

أحد المزارعين يتفقد الحالة السيئة لزراعته بسبب نضوب مياه نهر ملوية وملوحة المياه المستعملة في الري (الصورة مأخوذة يوم 2 نوفمبر 2021 من طرف مصور “ا.ف.ب”)

ويعاني المغرب، الذي تمثل الزراعة القطاع الأساسي في اقتصاده، من توالي مواسم الجفاف في السنوات الأخيرة. ويتوقع أن يستفحل الأمر في أفق العام 2050 بسبب تراجع الأمطار (-11 بالمائة) وارتفاع درجات الحرارة (+1,3 درجة)، بحسب تقرير لوزارة الزراعة.

وتشير توقعات وزارة الزراعة إلى أن الجفاف سيؤدي إلى تراجع مخزون مياه الري في أفق العام 2050، “إلى مستوى قد يصل حتى 25 بالمائة” على الصعيد الوطني.

الناس/متابعة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.