في سابقة وطنية.. حزب النهج الديمقراطي يعتزم عرض ملف سبتة ومليلية المحتلتين على لجنة تصيفية الاستعمار الأممية

0

في ما يبدو أنه سابقة من نوعها، في التعاطي مع قضية وطنية، يعتزم حزب سياسي مغربي يساري طرح قضية مدينتي “سبتة ومليلية” المحتلتين اسبانيا، على الأمم المتحدة، أمام ما سماه “صمت” الدولة المغربية عن الموضوع.   

وأعلن حزب “النهج الديمقراطي” ذو المرجعية اليسارية الراديكالية، عزمه نقل ملف سبتة ومليلية إلى لجنة تصفية الاستعمار بالأمم المتحدة، منتقدا ما وصفه “صمت الدولة عن هذا الملف”، جاء ذلك في بيان صدر عن المكتب السياسي للتنظيم الحزبي يوم الأربعاء 15 مارس 2023، بعنوان “مخطط ترسيخ استعمار إسبانيا لسبتة ومليلية”.

وكانت الحكومة الإسبانية عبرت مؤخرا عن تأييدها لـ”الطابع الأوروبي” لمدينة مليلية المحتلة، معلنة دعمَها طلب انضمام تقدَّمت به إلى لجنة الأقاليم والمناطق التابعة للاتحاد الأوروبي، وهو ما خلف مواقف غاضبة من عديد من الحساسيات والمشارب المغربية المختلفة، التي رفضت الإجراءات الاسبانية المتزايدة في الآونة الأخيرة في سياق “أسبنة” الثغرين المحتلين سبتة ومليلية، واعلن هؤلاء تشبثهم بمغربية الثغرَيْن المحتلّيْن وضرورة إرجاعهما إلى السيادة المغربية.

وفي هذا السياق أصدر “النهج الديمقراطي”، بيانه، الذي دعا فيه إلى ضرورة التحرك لتصفية الاستعمار من سبتة ومليلية بسبب ما اعتبره مساعي حكومة مدريد ترسيخ الاستعمار في المدينتين.

وندد الحزب اليساري بـ”مختلف الزيارات الرسمية والحكومية للمدينتَين بدون أدنى تحفظ دبلوماسي إسباني خلال السنتين الأخيرتين”. واعتبر دعم حكومة مدريد انضمام سبتة ومليلية إلى “اللجنة الأوروبية للمناطق والأقاليم”، التي هي هيئة استشارية تابعة للاتحاد الأوروبي، بـ”الخبر السيئ جدا”.

وانتقد الحزب “أسلوب الدولة المغربية المتردد وغير المبدئي في التعامل مع المدينتين والجزر الشمالية، من خلال عدم طرحهما على اللجنة الأممية لتصفية الاستعمار، وجعل المدينتين وسيلة للضغط السياسي من حين لآخر فقط، وليس قضية مبدئية لجلاء الاستعمار، كل هذا جعل الدولة الإسبانية تدفع في اتجاه حسم ملف المدينتين وترسيخ الدمج النهائي لهما في التراب الإسباني وفي المنظومة القانونية الأوروبية”.

ووجه البيان نداء إلى الأحزاب السياسية المغربية بتشكيل جبهة لمواجهة الاستعمار الإسباني في المدينتين.

الناس/الرباط

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.