في شأنِ صحرائنا، ثغورنا المحتلة وفلسطين!

61

محمد الفرسيوي

في منتصف سبعينيات القرن الماضي عمد المغرب إلى استرجاع الجزء المحتل من أرضه في جنوبه.. ولا زالتْ سبتة ومليلية والثغور المجاورة تحت الاحتلال منذ أوائل القرن الخامس عشر…

من يدِ الاحتلال البرتغالي إلى يدِ الاحتلال الإسباني، اِنتقلتْ المدينتين السليبتين والثغور المجاورة.. ومع بداية القرن الماضي وضعتْ إسبانيا يدها على جنوب المغرب وصحرائه في إطار الاستعمار الذي أُخضعتْ له كل المنطقة والأمة العربية وبلدان القارات الثلاث.

وفي الوقت الذي بدتْ فيه الأمور، كما لو كنا قد سلَّمنا بالاحتلالِ وبالأمر الواقع فيما يخصُّ سبتة ومليلية والثغور المجاورة، أُدخلتْ قضية صحرائنا وجزءٌ من أراضينا في الجنوب ضمن طقوس ومخططات الحرب الباردة، حيث افتُعِلَ النزاع في سياق ما يُعرفُ بتصفية الاستعمار وبتقرير المصير..

أوائل تسعينيات القرن الماضي، وتحت مظلة الأمم المتحدة، تمَّ الاتفاق على وقف إطلاق النار بين المغرب وبين جبهة البوليساريو.. وفي الوقت الذي كان يُنتظرُ فيه أن يُطوى نهائياً هذا النزاع المفتعل مباشرةً بعد انهيار صور برلين وانتهاء ما عُرفَ بالحرب الباردة بين المعسكرين الغربي والشرقي، فضَّلتْ- ولا تزال- الولايات المتحدة المتحكِّمة في المنتظم الدولي، ومعها دول وقوى الاستعمار الغربي المعروفة، أن تتركَ هذا الملف مفتوحاً على استمرار النزاع، إلى أجلٍ غير مُسمى.

وهكذا، تواصل ويتواصلُ هذا النزاع المفتعل، على حدود المغرب والجزائر وموريتانيا، مُحوَّلاً إلى بؤرة نزاعٍ مستدامة في الخصر الجنوبي للمغرب وعلى أبواب شمال إفريقيا والساحل الإفريقي.. رغم مبادرات المغرب المتواصلة والهادفة إلى إنهاء هذا النزاع الضّار بالأمة وببلدان الجوار والمنطقة كلها، ليس أولها مبادرة الحكم الذاتي في سياق الجهوية الموّسعة.

لا شك أننا قد ارتكبنا بعض الأخطاء في إدارة هذا الملف.. ولا شك أيضاً أننا قد صحَّحنا أغلب هذه الأخطاء، وذلك بالعودة إلى حضن المنتظم الإفريقي، وبالإقلاع عن سياسة “الكرسي الشّاغر”، وكذا بالجهود التنموية والحقوقية المبذولة والمتواصلة في صحرائنا..

اليوم، وفي سياق ما يجري وأجواءِ بعض “البرغماتيات المتطاولة” علينا، مِنْ بيننا أحياناً، ومنْ وراء ظَهريْنا أحياناً أخرى- المشبوهة في كثيرٍ من الأحيان- والتي صارتْ تُروِّج لمنحى ولصفقة الخضوع لمقايضة اعتراف بعض الدول، بحقِّنا في أراضينا وبسيَّادتنا على صحرائنا، مقابل تفريطِنا في نصرة القدس والإسهام في تَضيِيع فلسطين.. ومقابل التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب لمقدسات الأمة ولمستقبلها وللأراضي العربية (…) والحالة هذه، يصحُّ لنا جميعاً- ومن الآن فصاعدا- أنْ نرفعَ في وجه هذه “البرغماتيات المتطاولة” وفي وجه “أصحاب هذه “الصفقات المشبوهة” ما يلي؛

إن الأوطان، كل الأوطان، ليستْ صفقات.. ليستْ للبيع والشراء… ليست للمقايضة أو حتى للعبِ الصغار..  وذلك حتى لا يُكتبَ عنّا تاريخنا، أننا قايَضنا يوماً، الحقّ بالبهتانِ العظيم (…)  بل، وحتى لا تنطبق علينا- لا قدَّر الله-  عبارةُ؛ وانَارِي، “خَلَّطْ الشَّكْلِي بْـ العَكْلِي”؟؟؟

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.