قائد حراك الريف ناصر الزفزافي يغادر السجن مرتين في أسبوع ولكن فقط إلى المستشفى

0

للمرة الثانية على التوالي وفي أقل من أسبوع سمحت السلطات المسؤولية لقائد حراك الريف بمغادرة السجن مرتين، الأولى لزيارة والده الذي دخل للعلاج في حالة صعبة، والثانية ليجري قائد الحراك الريفي فحوصات طبية.

فقد كشفت عائلة ناصر الزفزافي، المعتقل بسجن طنجة على خلفية حراك الريف، أنه غادر يوم أمس الجمعة، زنزانته في اتجاه المستشفى لإجراء عملية جراحية.

وكانت مندوبية السجون سمحت يوم الأربعاء 30 يونيو 2021، لناصر الزفزافي، بزيارة والده في إحدى المصحات الخاصة بمدينة طنجة، بعدما نقل إليها في وضح صحي صعب، وهي المبادرة الإنسانية التي حظيت بإشادة واسعة من طرف الرأي العام، وتمنى من خلالها العديد من المراقبين والنشطاء أن تكون بوادر افراجة في ملف المعتقلين من النشطاء والصحافيين.

ناصر الزفزافي خلال تواجده يوم الأربعاء 30 يونيو 2021 بأحد المصحات الخاصة بمدينة طنجة للاطمئنان على والده

ونشر شقيق ناصر الزفزافي، على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أن العملية التي سيجريها قائد حراك الريف ستكون على مستوى الجهاز البولي.

وتأتي مغادرة الزفزافي السجن لإجراء العملية الجراحية، أياما قليلة بعدما قصد المستشفى لإجراء فحص طبي على مستوى المسالك البولية، حيث تقرر أن يجري عملية لأخذ عينة من الجهاز البولي لتشخيصها ومعرفة ما إن كان الورم عاديا.

وكان والد الزفزافي قد أعلن إصابة نجله بمرض آخر، ينضاف لما يعانيه من أمراض ألمت به منذ اعتقاله، ومن بينها أمراض مزمنة وأخرى قابلة للعلاج.

الناس/الرباط

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.