قصف عملاق صناعة النفط السعودي يرفع الأسعار في السوق الدولية بشكل حاد

128

قفزت أسعار النفط إلى أعلى معدلاتها منذ أربعة أشهر بعد أن أدى هجوم على منشأتين نفطيتين سعوديتين السبت إلى خفض إمدادات النفط في العالم بنسبة 5 في المائة.

وفي بداية التعاملات قفز سعر خام برنت بنسبة 19 في المائة إلى 71.95 دولار للبرميل، بينما ارتفع خام غرب تكساس الوسيط بنسبة 15 في المائة إلى 63.34 دولار.

وانخفضت أسعار النفط بنسبة ضئيلة بعد أن وافق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على استخدام الاحتياطي الأمريكي.

وقد يستغرق الأمر عدة أسابيع قبل أن تعود المنشأتان السعوديتان للعمل بصورة كاملة.

وخفضت أرامكو، عملاق صناعة النفط المملوكة للدولة في السعودية، إنتاجها للنفط بنسبة 5.7 مليون برميل يوميا، في الوقت الذي تتأهب الشركة لما يُتوقع أن يكون أكبر إدراج لشركة في أسواق الأسهم.

وشهدت الضربات التي استهدفت قلب صناعة النفط السعودية توجيه ضربة لأكبر منشأة لمعالجة النفط في العالم. وأنحت الولايات المتحدة باللائمة على إيران.

وقال أبيشيك كومار، رئيس المحللين في شركة انترفاكس إنرجي في لندن إن “السلطات السعودية تزعم أن الحرائق تحت السيطرة، ولكن هذا لا يعني أنها اخمدتها. الخسائر التي تعرضت لها المنشآت في بقيق وخريص يبدو أنها كبيرة، وقد يستغرق الأمر عدة أسابيع حتى تعود الإمدادات إلى طبيعتها”.

ومن المتوقع أن تستخدم السعودية احتياطياتها حتى تستمر الصادرات بمعدلاتها الطبيعية هذا الأسبوع.

ولكن مايكل تران، مدير استراتيجيات النفط في آر بي سي كابيتال ماركيتس في نيويورك، قال إنه “حتى في حالة عودة الإنتاج إلى معدلاته الطبيعية بسرعة، فإن التهديد بالقضاء على نحو ستة في المئة من الإنتاج لم يعد أمرا نظريا أو اكذوبة”.

واتهمت إيران الولايات المتحدة بـ “الخداع” بعد أن قال وزير الخارجية الأمريكي مارك بومبيو إن طهران مسؤولة عن الهجوم. ورفض بومبيو مزاعم الحوثيين في اليمن أنهم نفذوا الهجوم.

وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن “توجيه اللوم لإيران سينتهي بكارثة” في اليمن.

واتهمت الرياض إيران بأنها مسؤولة عن هجمات سابقة على محطات لضخ الوقود، وهي اتهامات تنفيها طهران. ولكن السعودية لم تتهم أي طرف حتى الآن في هجومي السبت.

الناس/وكالات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.