قضية بن بطوش.. مدريد أظهرت قدرا عاليا من الاستخفاف والانتهازية

0 9

 أكد المحلل السياسي مصطفى طوسة، أنه باستقبال زعيم انفصاليي “البوليساريو” في ظروف تليق بفيلم تجسس سيء من الدرجة الثانية، “أظهرت إسبانيا وجها صدم المغرب بقدر عال من الاستخفاف والانتهازية”.

وكتب الخبير السياسي في تحليل نشره على موقع “أطلس إنفو”، يوم السبت، أن الرباط فاجأت مدريد “متلبسة بالكذب والتدليس” في قضية يدرك الإسبان أنها حيوية بالنسبة للجار المغرب”، وفق ما نقلت وكالة المغرب العربي للأنباء.

وأضاف، في تحليل يحمل عنوان “أوروبا في مواجهة الأزمة بين الرباط ومدريد”، أنه “بالنسبة لبرلين، أدركت الرباط أن الألمان، بعيدا عن سلوكهم الذي يوحي بالحيادي، كانوا يعملون خفية لمعاكسة المصالح المغربية”، ملاحظا أن الأمر يتعلق بأزمة غير مسبوقة يصعب تصور مآلاتها”.

وقال إنها أزمة غير مسبوقة ليس بالنظر إلى كثافة التوتر الناتج عنها أو عنف التصريحات المصاحبة لها، ولكن بالنظر إلى الحلول وآفاق تهدئتها.

زعيم البوليساريو في مخيمات تندوف على الأراضي الجزائرية يوم 3 فبراير 2017 (ا.ف.ب)

واعتبر أنه عندما كان هناك خلاف بين المغرب وجيرانه الأوروبيين حول الصيد البحري أو الهجرة أو الضرائب، بغض النظر عن السقف الذي وصلت إليه حدة الجدل، فإن اجتماعا أو عدة اجتماعات فنية أولا ثم سياسية ثانيا، تنتهي بإزالة كل الغموض، تجاوز الخلافات، وانتزاع توافق كما حدث في عدة أزمات بين المغرب وجيرانه الأوروبيين.

ولاحظ، بشكل عام، فإنه بإعمال المصالح المشتركة ومنطق السياسة الواقعية يتم تجاوز الخلاف، في انتظار أزمة أخرى جديدة، الأمر طبيعي تماما في الفضاءات الجيو-ستراتيجية ذات المصالح المتباينة غالبا.

غير أن الأزمة التي تمر بها علاقات الرباط حاليا مع مدريد وبرلين هي ذات طبيعة مختلفة تماما لأنها “سياسية في جوهرها”، يوضح الخبير السياسي، مشيرا إلى أن جزءا “هيكليا” فُقد في هذه الزوبعة، يتمثل في “الثقة”.

وبعدما أكد أن هذه الأزمة لن يتم تجاوزها إلا إذا تم توضيح مواقف الاطراف، تساءل السيد طوسة في نفس الوقت عما إذا كانت الدول الأوروبية تتطلع إلى ترسيخ سلام إقليمي على أساس الاتفاقات المتعددة والتوافقات الذكية بين دول المنطقة، أم أنها تسعى جاهدة لتشجيع وضع وهمي، ولم لا المخاطرة استقرار المنطقة، وبل وبإثارة الفوضى.

وسجل أنه “بعد أن تبنت لفترة طويلة مقاربة ضبابية ومترددة، تجد بعض الدول الأوروبية نفسها مجبرة على قول الحقيقة التي لا تناسب لا لغة الخشب العزيزة على بيروقراطية بروكسل ولا المواقف المترددة”، مشددا على أن “أوروبا تتعرض اليوم لضغوط للتوصل بأسرع ما يمكن إلى موقف مشترك يعبر بوضوح تام عن علاقاتها مع المنطقة المغاربية”.

ولاحظ أن أولئك الأكثر تشاؤما سيقرون بعدم قدرة الأوروبيين على تبني موقف مشترك حيال أزمة معينة كما أظهروا ذلك بالفعل تجاه العديد من القضايا، مضيفا أنه تجاه تركيا، وإيران وإسرائيل وروسيا وحتى تجاه أمريكا لطالما كان الأوروبيون في حالة تشتت، مما يضعف موقفهم، وأيضا قدرتهم على التعاطي مع الأحداث.

وقال الخبير السياسي إن الرباط تنهج مقاربة واضحة جدا؛ دبلوماسيتها لا تطلب لا أقل ولا أكثر من أن تفصح أوروبا عما تنوي القيام به إزاء هذا النزاع الحدودي بين المغرب والجزائر بالوكالة عن “البوليساريو”، مضيفا أن الشراكة الاستراتيجية والمصالح المشتركة المتداخلة بشدة توجد “على المحك”.

هل المغرب حليف يجب الدفاع عن مصالحه أم هو خصم يجب تقويض أسسه؟ فالبنسبة للخبير السياسي، يتعلق الأمر بتساؤل كبير يثير التوتر بالمنطقة بأسرها، لاسيما وأن خطورة الوضع تتطلب بدون أدنى شك عقد قمة عاجلة، يتم خلالها مناقشة رهانات هذه الأزمة بشكل مفتوح، مسجلا أنه بشأن هذا الأزمة سبق أن أعلنت فرنسا عن موقفها على لسان وزير خارجيتها جان إيف لودريان الذي أكد أن “المغرب يعتبر شريكا أساسيا لفرنسا وشريكا حاسما للاتحاد الأوروبي، خاصة في مواجهة تحديات الهجرة”.

ولاحظ المحلل السياسي أن مثل هذا المعطى، إذا تقاسمته جميع الدول الأوروبية، “يجب أن يترجم إلى توضيح للمواقف التي ينبغي أن تقوي المغرب لا أن تضعفه بإبقائه في حالة توتر دائم”.

وخلص السيد طوسة إلى أن الرهان بالنسبة لباريس يتمثل في الحرص على إقناع شركائها الأوروبيين، سواء مدريد أو برلين، بأهمية تصورها للتحديات الاستراتيجية لهذه الأزمة من أجل تفادي الانقسامات المكلفة والتمزقات الخطيرة.

الناس/الرباط

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.