كان صديقا للمغرب.. رحيل إسماعيل نيماقا سفير إفريقيا الوسطى وعميد الدبلوماسيين الأفارقة

247

علمت جريدة “الناس”، بكل أسى وأسف، انتقال المغفور له بإذن ربه اسماعيل نيماقا سفير جمهورية إفريقيا الوسطى وعميد السلك الدبلوماسي الإفريقي بالمملكة المغربية، إلى دار البقاء، وذلك يوم أمس السبت الموافق 20 يونيو 2020، في بانغي عاصمة إفريقيا الوسطى.

وكشفت مصادر مطلعة لجريدة “الناس” أن سفير تشاد بالرباط أقام اليوم الأحد 21 يونيو هناك لقاء مصغرا، بسبب ظروف جائحة كورونا، استقبل خلاله بعض الدبلوماسيين في مقر إقامته، لتبادل العزاء في رحيل عميد السلك الدبلوماسي الإفريقي.

والمغفور له كان دبلوماسيا محنكا ومتمرسا وشغل منصبه كسفير لبلاده بالمغرب منذ سنوات، كما تقلد مهمة عميد السلك الدبلوماسي الإفريقي بالمملكة المغربية، لسنوات أيضا، وأظهر طيلة تقلده لهذه المهمات الدبلوماسية مجهودات كبيرة ومهنية عالية في الدفاع عن مؤسسات وطنه، الذي بالرغم من مروره بفترات سياسية عصيبة، إلا أنه ظل يضع نصب عينه خدمة الوطن فوق كل اعتبار.

ويحتفظ المغرب لصديقه الراحل حبه الشديد للمملكة والعمل بكل ما أوتي من أدوات دبلوماسية وعلاقات عامة، في الدفاع عن ثوابت المملكة المغربية وسيادته على ترابه ومنها الصحراء المغربية.

رحم الله الفقيد وإنا لله وإنا إليه راجعون.

الناس/الرباط      

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.