كورونا.. المغرب يسجل ثامن حالة إصابة ويغلق منافذه الجوية والحرية في وجه القادمين من دول عدة

123

أعلنت وزارة الصحة المغربية، أنه تم تسجيل ثامن حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد عند مواطنة فرنسية بالغة من العمر 64 سنة.

وأوضحت الوزارة، في بيان لها بهذا الشأن نشر مساء أمس الجمعة 13 مارس الجاري، أن المواطنة الفرنسية “وصلت إلى مدينة تارودانت يوم الاثنين 2 مارس قادمة من فرنسا، وبعدما ظهرت عليها أعراض تنفسية يوم 10 مارس 2020 اتصلت ب “ألو يقظة” حيث انتقل طاقم طبي إلى مقر إقامتها، وبعد الاشتباه بإصابتها بالفيروس، تم اتباع الخطوات المعمول بها من أجل إجراء التحليل المخبري بمعهد باستور المغرب الذي أكد الإصابة”.

وتابعت أن المصابة توجد حاليا تحت الرعاية الصحية بإحدى مستشفيات مدينة أكادير حيث تم التكفل بها وفقا للإجراءات الصحية المعتمدة.

وأشارت الوزارة إلى أن مصالحها تقوم بإجراءات التحري الوبائي والمراقبة الطبية للمخالطين وفقا للمعايير المسطرة في المخطط الوطني لليقظة والتصدي لكوفيد 19.

في سياق ذلك أعلن بيان لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، أنه في إطار تتبع تطور وباء فيروس كورونا على الصعيد الدولي، وعلى غرار تعليق الربط الجوي والبحري بإيطاليا واسبانيا وفرنسا، قرر المغرب تعليق الرحلات الجوية من وإلى ألمانيا وهولاندا وبلجيكا والبرتغال، حتى إشعار آخر.

وأضاف المصدر ذاته أنه تم، في إطار مقاربة تشاورية، إشعار البلدان المعنية مباشرة ومسبقا بهذه الإجراءات.

وستواصل السلطات المغربية تتبع الوضع في مختلف الدول واتخاذ الاجراءات الضرورية، وفق المصدر ذاته الذي أكد أنه سيتم استئناف الرحلات الجوية والبحرية، بطبيعة الحال، حين تجاوز هذه الأزمة الصحية العالمية.

وكانت المملكة المغربية اتخذت في وقت سابق من يوم الجمعة قرارا بتعليق جميع الرحلات الجوية والبحرية للمسافرين من وإلى فرنسا حتى إشعار آخر، غداة تعليقها مع إسبانيا والجزائر، للتصدي لانتشار فيروس كورونا، بينما أعلنت الجزائر تعليق رحلاتها الجوية من وإلى إسبانيا وتقليصها بالنسبة لفرنسا.

وأفادت وكالة الأنباء المغربية أن تعليق الرحلات من وإلى فرنسا يأتي “في إطار تتبع تطور وباء فيروس كورونا وخاصة في القارة الأوروبية”، مشيرة إلى تواصل التنسيق بين السلطات الحكومية المختصة في البلدين حول هذه الأزمة الصحية وأن قائديهما تشاورا بخصوصه.

وكان المغرب، حيث سجلت 7 (8 لغاية السبت 14 مارس2020) إصابات بالفيروس بينها وفاة واحدة حتى الآن، قد أعلن ليل الخميس تعليق تنقلات المسافرين من وإلى إسبانيا والجزائر.

وأعلنت شركة الخطوط الجوية الجزائرية تعليق كافة الرحلات من وإلى إسبانيا ابتداء من 16 مارس حتى 4 أبريل.

فيما سيتم تقليص الرحلات نحو فرنسا انطلاقا من مطارات الجزائر ووهران (شمال غرب) وقسنطينة (شمال شرق) ابتداء من السبت وحتى 4 أبريل/نيسان، وتعليقها تماما من ثماني مطارات أخرى.

وكانت مديرية الملاحة البحرية المغربية قد أعلنت الخميس إغلاق موانئ المملكة “مؤقتا” في وجه كافة سفن نقل المسافرين أو البواخر الترفيهية، مع استثناء السفن التجارية، “تعزيزا لإجراءات التصدي لانتشار فيروس كورونا”، بحسب وثيقة داخلية تأكدت وكالة الأنباء الفرنسية من صحتها.

ويشمل تعليق تنقلات المسافرين من وإلى إسبانيا الحدود البرية الوحيدة بين أفريقيا وأوروبا عبر جيبي سبتة ومليلية الإسبانيين شمال المغرب، وأغلقت ابتداء من السادسة (ت غ) صباح الجمعة بحسب ما أوضحت السلطات المحلية في المدينتين.

بيد أن عبور حدود الجيبين سيفتح استثناء بعد ظهر الجمعة في وجه الإسبان الموجودين بالمغرب حصريا، بحسب ما أفادت السفارة الإسبانية بالرباط في تدوينة على تويتر.

وسجلت الإصابة السابعة بالفيروس في الدار البيضاء لمواطن مغربي قدم من إسبانيا يوم 4 مارس، بحسب ما أفادت وزارة الصحة المغربية الجمعة.

وتعد فرنسا وإسبانيا من أهم البلدان التي يحل منها السياح الأجانب إلى المغرب، كما تستقر بهما نسبة هامة من المغاربة المقيمين بالخارج. وهما أهم شريكين اقتصاديين للمملكة.

وسجّلت إسبانيا ارتفاعا في عدد الإصابات بفيروس كورونا إلى أكثر من 4200 شخص، وكذلك تضاعف عدد الوفيات تقريبا ليبلغ 120 الجمعة.

وقارب عدد المصابين بالفيروس الثلاثة آلاف في فرنسا موديا بأرواح 61 شخصا. في حين سجلت حالتا وفاة بالجزائر الخميس وبلغ مجموع الإصابات 26.

الناس/متابعة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.