كورونا.. المغرب يُعلق جميع الرحلات الجوية إلى إيطاليا بعد رفع الأخيرة حالة استنفار في كافة أنحاء البلاد

121

قرر المغرب رسميا اليوم الثلاثاء 10 مارس الجاري تعليق جميع الرحلات الجوية من وإلى الأراضي الإيطالية حتى إشعار آخر، وذلك في ظل انتشار فيروس كورونا في إيطاليا.

وتجدر الإشارة إلى أنه تم تسجيل ثالث حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد، وفق ما أعلنته وزارة الصحة، التي أكدت أن المصاب الثالث هو سائح فرنسي، وصل إلى مراكش يوم السبت 7 مارس، وظهرت عليه أعراض تنفسية يوم الأحد 8 مارس.

كما أعلنت الوزارة أن المصاب يوجد حاليا تحت الرعاية الصحية بإحدى مستشفيات مدينة مراكش، حيث تم التكفل به وفقا للإجراءات الصحية المعتمدة.

وكانت السلطات المختصة أعلنت في وقت سابق عن إصابة شاب ثلاثيني قدم من إيطاليا، وه يخضع عاليا للمراقبة الصحية، وفق الإجراءات الجاري بها العمل، كما تم الكشف عن إصابة حالة ثانية لامرأة مسنة قدمت هي الأخرى من إيطاليا، وهي الحالة التي قالت وزارة الصحة أنها “محرِجة”.

في سياق ذلك أعلن رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي في مؤتمر صحفي، الاثنين، إغلاق كافة أنحاء البلاد، وفرض إجراءات العزل الطبي في جميع المدن والأقاليم، على خلفية اتساع رقعة الإصابة بفيروس كورونا المستجد وارتفاع أعداد المصابين والوفيات.

وقال كونتي، في المؤتمر الصحفي، إنه “تم توسيع نطاق جميع المناطق الحمراء الآن ليشمل جميع أراضي الوطن”، معلنًا حظرًا كاملًا لكافة الأنشطة والمناسبات العامة اعتبارًا من الثلاثاء 10 مارس الجاري.

وأضاف رئيس الوزراء الإيطالي، أن الإجراءات الجديدة تأتي لحماية كافة المواطنين في البلاد، لاسيما “الأكثر هشاشة”، على حد وصفه، داعيًا كافة المواطنين إلى البقاء في منازلهم.

وبموجب القرارات الجديدة، سيتم إلغاء جميع التجمعات العامة وإغلاق جميع المدارس والجامعات حتى الشهر المقبل، كما سيتم تعليق كافة الأنشطة الرياضية في البلاد، بما في ذلك كرة القدم والتي تعد اللعبة الشعبية الأولى.
وتحظر إجراءات العزل الطبي في كافة الأراضي الإيطالية على المواطنين، التنقل إلى خارج المناطق التي يعيشون فيها إلا في حالات الضرورة.

وستمتد إجراءات العزل إلى جميع السكان في كافة أنحاء إيطاليا والبالغ عددهم أكثر من 60 مليون شخص.

وستنظم الحكومة الإيطالية حملات لإغلاق كافة المطاعم والمقاهي في البلاد عند غروب الشمس على غرار ما كان يحدث في شمال البلاد والتي شهدت انتشارًا واسعًا لفيروس كورونا.

وكان 7 أشخاص لقوا مصرعهم إثر اندلاع احتجاجات عنيفة، في وقت سابق، الاثنين، في 22 سجناً إيطاليًا ضد القيود وحالة الطوارئ المفروضة في البلاد بسبب فيروس كورونا، وسط مطالب لعديد من السجناء بالعفو، حسب ما أوردته وكالة الأنباء الإيطالية (أنسا).

وتعد إيطاليا هي ثاني أكبر الدول من حيث أعداد الإصابة والوفيات نتيجة الإصابة بفيروس كورونا المستجد، بعد الصين والتي ظهر فيها المرض في ديسمبر كانون الأول الماضي 2019، حيث ارتفعت أعداد المصابين بفيروس كورونا في البلاد لتسجل أكثر من 9 آلاف حالة إصابة بالمرض، كما توفي أكثر من 460 شخصًا بسبب الفيروس.

الناس/الرباط  

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.