كورونا تضرب حكومة العثماني.. تصيب وزير التجهيز وأخبار عن خضوع جميع الوزراء للفحص

188

أفادت وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء أن الوزير عبد القادر اعمارة، أصيب بفيروس كورونا، بعد زيارة قام بها إلى أوروبا مؤخرا.

وكشفت الوزارة التي يديرها اعمارة، في بيان رسمي، أن الوزير بعد عودته من مهام رسمية بدول أوروبية، وإحساسه بتعب غير عادي، مصحوب بآلام في الرأس، تقدم إلى المصالح الطبية، حيث أجريت له الفحوصات والاختبارات الضرورية، التي أكدت تعرضه للإصابة بفيروس كورونا 19 المستجد covi19.

وأوضحت الوزارة، في نفس البيان، أنه اعتبارا لكون الأعراض التي ظهرت على الوزير بسيطة ولا تدعو للقلق، وامتثالا لتعليمات الأطباء، فـ”وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء يلازم بيته لمدة 14 يوما، ويمارس مهامه الاعتيادية باستعمال كافة الوسائل التقنية التي تتيح الاشتغال عن بعد، مع أخذ كل الاحتياطات الصحية اللازمة وفقا لتعليمات وزارة الصحة”.

وأكد رئيس الحكومة سعد الدين العثماني إصابة زميله عبد القادر بالفيروس، خلال تدوينة، عندما قال “بالنسبة لحالة السيد الوزير عبد القادر اعمارة، الذي أثبتت الفحوصات أنه حامل لفيروس كورونا، فإن حالته الصحية عادية وهو بخير، ومُلتزم بحجر صحي طوعي في بيته لمدة 14 يوما”، مضيفا “كما تُتَّخذُ حالياً الإجراءات المُعتمدة بالنسبة للأشخاص الذين خالطهم بعد رجوعه من الخارج”، وبينما لم يكشف العثماني عن هوية أولائك الأشخاص أكدت مصادر مطلعة أن جميع وزراء حكومة العثماني يخضعون منذ مساء السبت لفحوصات طبية، على اعتبار أنهم اجتمعوا مع الوزير اعمارة خلال المجلس الحكومي لأول أمس الخميس ما يجعل فرضية انتقال العدوي إليهم قائمة.

بالنسبة لحالة السيد الوزير عبد القادر اعمارة، الذي أثبتت الفحوصات أنه حامل لفيروس ⁧‫#كورونا‬⁩، فإن حالته الصحية عادية…

Publiée par ‎سعد الدين العثماني Saad dine El otmani‎ sur Samedi 14 mars 2020

وأعلنت وزارة الصحة المغربي أنه تم، ليلة الجمعة – السبت، تسجيل 9 حالات إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد جديدة بالمغرب، ليكون بذلك العدد الإجمالي للحالات المؤكدة إصابتها بمرض (كوفيد-19)، هو 17 حالة بالبلاد إلى حدود يومه السبت 14 مارس 2020، وتسجيل حالة وفاة واحدة.

ويُذكر أن المملكة المغربية قررت تعليق الرحلات الجوية المتوجهة والقادمة من ألمانيا وهولندا وبلجيكا والبرتغال وفرنسا وإسبانيا وإيطاليا والجزائر، حتى إشعار آخر.

سعاد صبري

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.