كورونا وإلغاء الحظر على هجرة المسلمين وإلغاء قوانين تراب المثيرة للجدل.. أبرز أجندات بايدن في البيت الأبيض

102

قالت صحيفة “واشنطن بوست” إن الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن يُعد لسلسلة من القرارات الرئاسية التي ستلغي سياسات أقرها سلفه الرئيس دونالد ترامب.

وفي تقرير أعده مات فايزر وسيونع مين كيم وآني لينسكي قالوا فيه إن بايدن سيقوم بعد تنصيبه في 20 كانون الثاني/ يناير 2021 بتوقيع سلسلة من القرارات الرئاسية تؤشر لأولويات سياسته. ومنها العودة إلى اتفاقية باريس للمناخ التي خرج منها الرئيس ترامب، كما سيلغي قرار حظر الدعم عن منظمة الصحة العالمية، ، وفق ما نقلت صحيفة “القدس العربي”.

وسيلغي أيضا قرار حظر دخول المسلمين إلى الولايات المتحدة. وسيعيد قرار تثبيت وضع “الحالمين” الذين دخلوا الولايات المتحدة كصغار وبطرق غير شرعية، حسب أشخاص على معرفة بخطط الرئيس المنتخب.

وتشير الصحيفة  الأمريكية إلى أن عملية نقل السلطة من رئيس تعهد بعرقلة وتفكيك كل المؤسسات إلى رئيس يؤمن بها ستكون مهمة صعبة. وتقول الصحيفة إن فريق بايدن قضى أشهرا يفكر في الطرق المثلى لتطبيق أجندته، بالإضافة إلى فريق من مئات الموظفين في العملية الانتقالية والذين يحضرون أنفسهم للعمل داخل المؤسسات الفدرالية. وأعد الفريق كتابا يضم كل تعهداته في الحملة الانتخابية لكي يرشد قراراته الأولى.

ويخطط بايدن يوم الاثنين لإنشاء قوة مهام خاصة لمواجهة فيروس كورونا، وسيكون الوباء أهم موضوع سيركز عليه. وسيترأس المهمة كل من الجراح العام السابق فيفك ميرثي وديفيد كيسبر، المفوض السابق للدواء والطعام.

وهناك اعتراف لدى مساعديه أن على بايدن الاعتماد على القرارات التنفيذية أكثر مما توقع، بشكل يعيد تكييف وتنظيم عدد من المؤسسات الفدرالية ويتمكن من تبني موقف جديد على المسرح الدولي.

لكن الدفع باتجاه تشريعات من خلال الكونغرس ستكون صعبة، فمن الناحية النظرية قد يحصل الديمقراطيون على غالبية صغيرة في مجلس الشيوخ، إلا أن الشكل النهائي للمجلس ليس واضحا. وسيتقرر هذا في 5 كانون الثاني/ يناير بعد إعادة الانتخابات في جورجيا. وقال حليف لبايدن إن “فريق السياسة وفرق سياسة الانتقال تركز الآن على السلطة التنفيذية” للرئيس. وأضاف “أتوقع استخدامها بشكل حر في إدارة بايدن في هذه المرحلة لو أصبح الكونغرس عقبة”.

وفي حالة سيطر الجمهوريون على مجلس الشيوخ أو كانت لدى الديمقراطية الغالبية بهامش ضيق فستتأثر اختيارات بايدن لحكومته. وهناك خيار تمت مناقشته وهو تعيين أفراد بسلطة قائم بأعمال، وهو أسلوب استخدمه ترامب. وقال نفس الشخص “هذه إمكانية فيما يتعلق بالجدول وكيفية ملء المناصب” و”لأن مجلس الشيوخ سيتحرك الآن بشكل بطيء وأبطأ مما كان عليه في السابق”.

وفي مساء السبت وبعد إعلان شبكات التلفزة عن فوز بايدن بساعتين اتصلت نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب وزعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ تشاك تشومر ببايدن وقدما له التهنئة. وكان تشومر في طريق للاحتفال ببروكلين حيث حمل هاتفه بالهواء ليعطي بايدن فكرة عن الاحتفال بالفوز.

ولو ظل ميتش ماكونيل، زعيما للغالبية الجمهورية في مجلس الشيوخ، فسيحاول المناورة بين فصيلين، واحد هو أعضاء مجلس الشيوخ الذين يريدون إعادة الانتخاب في 2022 والثاني أعضاء في المجلس يريدون الظهور ويتنافسون تحضيرا لانتخابات 2024.

وقال السناتور الديمقراطي عن ولاية بنسلفانيا روبرت كيسي جونيور، “في الماضي كان التفويض يعني قابلية الطرف الآخر للعمل” و”لا أعتقد أن هذا موجود”. ولا يعرف إن كان بايدن قد اتصل بماكونيل، حيث لم يعلق مساعدوه على الاتصالات.

وفي حالة مواجهة الرئيس بايدن كونغريسا منقسما فسيجد صعوبة في تمرير تشريعات قوية وواسعة، بما في ذلك إلغاء قانون حماية مصنعي الأسلحة من المسؤولية وإغلاق ثغرات في القوانين. وتعهد بإلغاء قوانين خفض الضرائب عام 2017، وسيكون هذا صعبا لو ظلت السيطرة للجمهوريين على مجلس الشيوخ.

وبدون تعاون من الكونغرس يخطط بايدن إلغاء 100 عقبة وضعها ترامب في مجال الصحة العامة والبيئة والتي مررتها إدارة باراك أوباما. وسيعيد قوانين تتعلق بأخلاقيات العمل في البيت الأبيض. وسيوقع في اليوم الأول من عمله قرارا تنفيذيا يؤكد على عدم تدخل واحد من أفراد فريقه في تحقيقات وزارة العدل. وتعهد بايدن بالعودة إلى اتفاقية باريس ولكنه سيحاول إقناع بقية الدول لتبني معايير تخفف من آثار التغيرات المناخية على الكرة الأرضية.

وقدم السناتور الديمقراطي كريستوفر كونز الذي يحتل مقعد ولاية ديلاور الذي شغله بايدن لمدة 36 عاما صورة عامة عن أجندة الرئيس المنتخب “إخراجنا من هذا الوباء الذي أصبح أكثر سوءا بسبب فشل ترامب بالتعامل معه وإعادة بناء اقتصاد بلدنا بطريقة مستدامة وتشمل الجميع والتعامل مع الانقسام واللامساواة”.

وقال إن أسلوب ترامب سيكون مختلفا عن بايدن، قائلا إنه لم يتحدث مع بيلوسي منذ أكثر من عام. واقترح كونز أن بايدن سيحاول التواصل مع قادة الحزبين. وقال إن فيروس كورونا سيكون على رأس اهتماماته.

ويرى فريق حملته أن الوباء كان السبب بفوزه، وسيحاول بايدن التواصل مع أهم خبير طبي في البلد هو أنطوني فاوتشي طلبا للنصيحة حتى قبل تنصيبه، وسيقوم بتعيين مدير إمدادات لتوفير الفحوص والمعدات واللقاح حالة توفره. وسيترك فيروس كورونا أثره على حفلة تنصيبه، حيث سيتم تغيير طريقة جلوس المشاركين فيه وتحديد عدد الجماهير، مع أنه قال إنه لن يرتدي القناع عند القسم. وستظهر أجندة بايدن في الأسابيع المقبلة عندما يبدأ فريق الانتقال بتولي دور بارز.

وسيدير فريق المرحلة الانتقالية تيد كوفمان، المقرب من بايدن والذي عين ليحل محل بايدن عندما أصبح نائبا للرئيس. وقام كوفمان بكتابة القانون الذي ينظم عملية الانتقال في الحكم ومرر في 2015 ووقعه باراك أوباما. وبدأ فريق بايدن بمنح أعضاء الفريق أجهزة كمبيوتر وأيفون حكومية للتواصل بمأمن من الاختراق وقاعة من 10.000 قدم مربع في بناية هيربرت هوفر في واشنطن العاصمة مع أن معظم العمل يتم افتراضيا بسبب الفيروس.

وتم منح فريق أذونات أمنية من “أف بي أي” وفحص سريع لهم حتى يكون بمقدورهم تلقي الإيجازات الأمنية. لكن الخطوة الأهم في كل هذا هي إعلان الإدارة العامة للخدمات عن النتائج النهائية للانتخابات حتى يكون فريقه قادرا للحصول على التمويل الحكومي.

ويخطط فريق بايدن للمرافعات القانونية إن رفضت تلك الإدارة التي تترأسها المعينة من ترامب إيملي ميرفي الإعلان عن النتائج، خاصة أن الرئيس ترامب لم يعترف بهزيمته بعد. وقالت باميلا بيننغتون المتحدثة باسم الإدارة إنه سيتم الإعلان عن الفائز بناء على العملية التي نظمها الدستور. وحتى ذلك الوقت فسيظل الفريق الانتقالي لبايدن غير قادر إلا بطريقة محددة للتعامل مع مصادر الحكومة.

وستكون العملية الانتقالية من ترامب إلى بايدن موازية تاريخيا لـ1960 -1861 عندما انشقت الولايات الجنوبية قبل وصول إبراهام لينكولن للحكم وفترة 1932- 1933 عندما حاول هيربرت هوفر التأثير على فرانكلين رورزفلت ومنعه من تطبيق “الصفقة الجديدة”. وآخر مرة تأخر فيها نقل السلطة كانت في 2000 عندما تأخر إعلان الفائز في الخلاف بين جورج دبليو بوش وآل غور إلى 2 كانون الأول/ ديسمبر. وانتقدت لجنة 9/11 التأخير الذي عرض الولايات المتحدة للهجمات التي حدثت بعد ثمانية أشهر.

الناس/متابعة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.