كورونا ينشر الرعب والرئيس الصيني يعترف بخطورة الوضع والفيروس ينتقل إلى بلدان أخرى

130

حذر الرئيس الصيني شي جين بينغ، من “تسارع” انتشار فيروس جديد قاتل وأن البلاد تواجه “وضعا خطيرا”، وذلك أثناء اجتماع حكومي خاص تزامنا مع احتفالات رأس السنة الصينية الجديدة.

وأدى فيروس كورونا إلى وفاة ما لا يقل عن 41 شخصا وأصاب 1300 شخص، منذ اكتشافه في مدينة ووهان، بحسب تقارير حكومية، وفق ما أوردت بي بي سي.

ويكافح مسؤولو الصحة من أجل احتواء انتشار الفيروس، بينما يسافر ملايين الصينيين ليحتفلوا بالعام الصيني الجديد.

واتخذت السلطات إجراءات وقائية لمنع انتشار المرض وفرضت قيود السفر على العديد من المدن المتأثرة بالفيروس.

ومن يوم الأحد، سوف يتم حظر السيارات الخاصة من دخول مدينة ووهان في المنطقة الوسطى من الصين، والتي تعد البؤرة الرئيسية لانتشار الفيروس.

وذكرت صحيفة الشعب اليومية الحكومية أنه سيتم بناء مستشفى طوارئ ثانٍ في غضون أسابيع لمعالجة 1300 مريض جديد، وسيتم الانتهاء منه في غضون أسبوعين.

ويعد هذا ثاني مستشفى يتم إنشاؤه لعلاج ضحايا الفيروس، بعد أن بدأ العمل بالفعل في مستشفى آخر يضم 1000 سرير.

كما استعانت السلطات بالجيش لمواجهة الموقف وانتقلت فرق طبية عسكرية متخصصة إلى مقاطعة هوبى، حيث تقع مدينة ووهان.

وذكرت صحيفة الشعب اليومية الحكومية أنه سيتم بناء مستشفى طوارئ ثانٍ في غضون أسابيع لمعالجة 1300 مريض جديد، وسيتم الانتهاء منه في غضون أسبوعين.

ويعد هذا ثاني مستشفى يتم إنشاؤه لعلاج ضحايا الفيروس، بعد أن بدأ العمل بالفعل في مستشفى آخر يضم 1000 سرير.

كما استعانت السلطات بالجيش لمواجهة الموقف وانتقلت فرق طبية عسكرية متخصصة إلى مقاطعة هوبى، حيث تقع مدينة ووهان.

نتيجة بحث الصور عن فيروس كورونا

وتعكس هذه الإجراءات حالة القلق داخل الصين وخارجها بشأن انتشار الفيروس الذي ظهر لأول مرة في ديسمبر/كانون الأول.

وتم الغاء احتفالات العام القمري الجديد لسنة الفأر، التي بدأت يوم السبت في العديد من المدن الصينية.

ويتم فحص درجات الحرارة للمسافرين في جميع أنحاء الصين بحثًا عن علامات ظهور الحمى، كما أغلقت محطات القطارات في العديد من المدن.

وأعلنت السلطات في هونغ كونغ حالة الطوارئ القصوى ومددت عطلات المدارس.

كما ظهرت حالات إصابة بالمرض في دول أخرى.

ما هو فيروس كورونا؟

هذا الفيروس لم يسبق له مثيل من قبل، لذلك أطلق عليه الباحثون 2019-nCov، وهو من سلالة “فيروس كورونا”.

وفيروس كورونا هو مجموعة من الفيروسات التي تصيب الحيوانات عادة، ولكنها يمكن أن تنتقل في بعض الأحيان إلى البشر، ومن أمثلة هذا ما حدث في 2003 عندما تفشى فيروس سارس.

وتتسبب العدوى الجديدة في التهابات حادة بالجهاز التنفسي.

ويبدو أن الأعراض تبدأ عادة بارتفاع درجة الحرارة، تتبعها سعال جاف، ويؤدي هذا بعد أسبوع تقريبا إلى الإحساس بضيق في التنفس، وفي هذه المرحلة قد يحتاج بعض المرضى العلاج في المستشفى.

ولا يوجد علاج محدد أو لقاح للقضاء على هذا الفيروس.

نتيجة بحث الصور عن فيروس كورونا

لكن استنادا إلى المعلومات الأولية، يُعتقد أن ربع الحالات المصابة فقط تكون خطيرة “حادة”، وأن معظم الوفيات هم من كبار السن، وإن لم يكن حصريا، معظمهم يعانون من أمراض بالفعل قبل الإصابة بالفيروس.

بدأ ظهور الفيروس في مدينة ووهان وهي مغلقة تماما تقريبا حاليا، في ظل قيود شديدة على السفر والخروج، وإلغاء جميع وسائل النقل العام من الحافلات إلى الطائرات.

وتعد هذه المدينة مركزا سكانيا كبيرا وسط الصين ويقطنها حوالي 11 مليون نسمة.

بدأت صيدليات المدينة تعاني من نفاد الإمدادات الطبية والأدوية، كما امتلأت المستشفيات بالمرضى القلقين والغاضبين.

وتأثر جميع السكان بانتشار الفيروس حتى هؤلاء الذين لم يصابوا به، وتأثرت الحياة اليومية مع مناشدة المسؤولين للمواطنين بتجنب التجمعات والحشود في الأماكن المفتوحة والمغلقة.

وقالت كاثلين بيل، وهي بريطانية الأصل وتعمل في ووهان، لبي بي سي: “لقد تم إغلاق نظام النقل بالكامل”. “منذ منتصف الليل، لا يُسمح للسيارات الخاصة بالسير على الطريق. وسيارات الأجرة لا تعمل”.

وأضافت كاثلين “يمكن مشاهدة طوابير من الناس، بعضهم قد لا يكون مصابا بالفيروس والبعض الآخر مصاب وكلهم في نفس المكان”.

وأغلقت بعض كبرى المتاجر والعلامات التجارية العالمية في المدينة وفي أماكن أخرى قريبة، ومنها ماكدونالدز وستاربكس.

قال مصطفى صديقي، رجل أعمال في ووهان: “الشوارع خالية من الناس إلى حد كبير”. “لا أحد يذهب إلى خارج منزله”.

وأضاف: “لا يوجد ذعر حقيقي. هناك هدوء. لا يوجد شيء يحدث بالفعل”.

تتأثر مقاطعة هوبي المحيطة بالمدينة بما يجري، حيث تعاني ما يزيد عن عشر مدن من قيود السفر.

بؤر الفيروس

هناك الآن ما يقرب من 1300 حالة مؤكدة في جميع أنحاء الصين، على الرغم من أن معظمها من الحالات التي تم تشخصيها في المناطق القريبة من مقاطعة هوبي.

وانتشر الفيروس أيضا خارج الصين. يوم السبت، فقد أكدت أستراليا تسجيل أول أربع حالات، واحدة في ملبورن، ثم ثلاث حالات أخرى في سيدني.

نتيجة بحث الصور عن فيروس كورونا

كما امتدت إلى أوروبا ، مع تأكيد ثلاث حالات في فرنسا. ومازالت بريطانيا تحقق في عدد من الحالات المشتبه بها، بينما يحاول مسؤولون تقفي أثر 2000 شخص وفدوا إلى بريطانيا في الأيام الماضية من إقليم هوباي الصيني.

وأعلنت الدول المجاورة للصين في منطقة آسيا حالة تأهب قصوى، في ظل الإعلان عن حالات إصابة في تايلاند وسنغافورة واليابان وتايوان وماليزيا وفيتنام وكوريا الجنوبية ونيبال.

هناك أيضا حالات في الولايات المتحدة.

لم تصنف منظمة الصحة العالمية الفيروس بأنه “حالة طوارئ دولية”، ويعزى ذلك جزئيًا إلى قلة عدد الحالات في الخارج.

كيف أثر الفيروس على احتفالات العام الجديد؟

تعد السنة القمرية الجديدة واحدة من أهم التواريخ في التقويم في الصين، حيث يسافر ملايين الأشخاص من مختلف أنحاء الصين ومن خارجها إلى منازل عائلاتهم للاحتفال، وهو ما سيسبب مشكلة لجهود مكافحة الفيروس.

أغلقت السلطات المواقع السياحية الرئيسية بما في ذلك المدينة المحرمة في بكين وقسم من السور العظيم، وألغت الاحتفالات العامة الكبرى في أجزاء أخرى من البلاد، بما في ذلك:

معارض المعبد التقليدي في بكين.

كرنفال دولي في هونغ كونغ.

بطولة كرة القدم السنوية لهونغ كونغ.

جميع احتفالات العام القمري الجديد في ماكاو.

شنغهاي ديزني ريزورت يغلق مؤقتا.

دول تجلي رعاياها

وفي الأردن، أعلن مصدر رسمي أن الحكومة حصلت على موافقة السلطات الصينية لإجلاء مواطنيها المقيمين في مدينة ووهان الصينية “بأسرع وقت ممكن”.

وقالت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا) إنه “بتوجيهات من الملك عبد الله الثاني، سيتم إرسال طائرة لإخلاء المواطنين الأردنيين الموجودين في مدينة ووهان الصينية بأسرع وقت ممكن، حيث بدأت الجهات الحكومية المختصة بترتيب الإجراءات لذلك”.

وأضافت الوكالة أن “الحكومة حصلت على موافقة السلطات الصينية على عملية الإخلاء من المدينة التي فرض عليها حجر صحي”، مشيرة إلى أن “سفارة المملكة في بكين تتواصل مع السلطات الصينية والمواطنين الأردنيين لإتمام عملية الإخلاء في أسرع وقت ممكن”.

نتيجة بحث الصور عن فيروس كورونا

وذكرت وكالة “بلومبرغ” للأنباء أن طائرة “بوينغ 767” ستقوم غدا الأحد بنقل 90 شخصا من مدينة ووهان الصينية إلى الولايات المتحدة.

وأشارت الوكالة إلى أن الرحلة ستضم أيضا الدبلوماسيين الأميركيين العاملين في القنصلية الأميركية بووهان.

وكانت السفارة الأميركية أعلنت في وقت سابق إغلاق مقر القنصلية في ووهان مؤقتا، ومغادرة أعضائها وأسرهم بعد انتشار فيروس كورونا.

وتعتزم فرنسا نقل رعاياها وذويهم من إقليم ووهان الصيني، وذكرت صحيفة “ساوث تشاينا مورنينغ بوست” الصينية اليوم السبت أن القنصلية العامة الفرنسية تعتزم إنشاء خدمة حافلات لهذا الغرض، بالتعاون مع السلطات الصينية.

وبحسب الصحيفة، يُنتظر أن يتم نقل “الفرنسيين وأزواجهم وأطفالهم الأجانب” من إقليم ووهان إلى مدينة تشانغسها في إقليم هونان المجاور.

يشار إلى وجود جالية كبيرة من الفرنسيين في ووهان حيث تمتلك مجموعة “بيجو ستروين” الفرنسية ومجموعة “رينو نيسان” مصنعين مشتركين مع شركة “دونج فينغ” الصينية للسيارات.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن سفارة روسيا في الصين قولها إن روسيا تجري مشاورات مع الصين بشأن إمكانية إجلاء المواطنين الروس من مدينة ووهان وإقليم هوبي، مركز انتشار الفيروس الجديد الذي يشبه الإنفلونزا.

ونسبت الوكالة إلى الملحق الصحفي بالسفارة قوله إنه لا توجد إصابات بين المواطنين الروس بفيروس كورونا الجديد.

وأعلنت الرئيسة التنفيذية لهونغ كونغ كاري لام اليوم حالة الطوارئ بسبب فيروس كورونا الجديد، واتخاذ مجموعة من الإجراءات للحد من سبل الاتصال بين المدينة والبر الرئيسي الصيني لمنع انتشار الفيروس.

وأكدت السلطات الصحية في هونغ كونغ خمس حالات إصابة بالفيروس، كلها متصلة بووهان، بينما يتلقى 122 شخصا آخرين العلاج للاشتباه في إصابتهم بالمرض.

وقالت لام إن جميع الزيارات الرسمية للبر الرئيسي ستلغى، وكذلك الاحتفالات الرسمية بالسنة القمرية الجديدة على الفور. لكنها رفضت دعوات لحظر دخول جميع الوافدين من البر الرئيسي مؤقتا، وقالت إن إغلاق جميع المعابر الحدودية مع البر أمر غير عملي.

من جهته أشاد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بجهود بكين لمحاولتها احتواء انتشار الفيروس.

وكتب ترامب على تويتر “الصين تعمل بجد لاحتواء فيروس كورونا.. الولايات المتحدة تقدر حقا جهودهم وشفافيتهم”، مبديا قناعته بأن الأمور “ستسير على ما يرام”.

الناس/وكالات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.