للمرة الثانية.. اسبانيا تعترف بكفاءة البوليسي والمخبِر الأول في المملكة وتوشحه بوسام

127

يبدو أن إدارة السيد عبداللطيف الحموشي للمديرية العامة للأمن الوطني والمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني (المخابرات الداخلية)، بات محل تقدير واحترام كبير من طرف الجار الشمالي للمملكة اسبانيا، بالنظر للمجهودات الكبيرة التي تقوم بها الإدارتان في محاربة الجريمة المنظمة ولاسيما ما يتعلق بتهريب المخدرات والاتجار في البشر وخاصة ما يتعلق بالهجرة غير المشروعة، هذا بالإضافة إلى دورهما في تفكيك الخلايا الإرهابية والمتطرفة.

وللمرة الثانية في ظرف نحو خمس سنوات تحتفي إسبانيا بمدير المخابرات والأمن الوطني عبد اللطيف الحموشي، حيث جاء تتويج المدير العام للمديرية العامة للأمن الوطني والمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني (مخابرات داخلية) يوم السبت الماضي، خلال اجتماع المجلس الوزاري تحت رئاسة العاهل الإسباني فيليب السادس.

وقد تقرر بناء على اقتراح من وزير الداخلية الإسباني منح الحموشي وسام الاستحقاق  “الصليب الأكبر”  للحرس المدني الإسباني فيما صدر مرسوم ملكي بشأن ذلك.

ويعتبر هذا التوشيح الثاني من نوعه من طرف اسبانيا للمسؤول عن الأمن والمخابرات الأول في المغرب، كما يعد اعترافا بالدور الذي يلعبه في تكريس تعاون أمني نموذجي بين المغرب وإسبانيا والذي بلغ إلى مستويات عالية من التنسيق والتعاون المتبادل.

جدير بالذكر أنه قبل هذا التكريم كان الحموشي في سنة 2014 قد وُشح أيضا من طرف اسبانيا بوسام “الصليب الشرفي للاستحقاق الأمني بتميز أحمر”.

الناس/الرباط

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.