ليلة دامية بعد تدخلات أمنية عنيفة في حق الأساتذة المتعاقدين أثناء اعتصاماتهم+صور وفيديو

113

عاد الأساتذة المتعاقدون، صباح يوم أمس الأربعاء، للتظاهر في مختلف المدن المغربية بعد ليلة دامية تدخلت على إثرها قوات الأمن في عدد من المناطق والمدن وخلفت العشرات من الإصابات.

وخرج الآلاف منهم، في مسيرة احتجاجية للمطالبة بـ”إسقاط التعاقد” الذين ينعتونه بـ”المشؤوم”، وإدماجهمم في الوظيفة العمومية، إسوة بباقي زملائهم أطر وزارة التربية الوطنية، وسط مخاوف من تدخل أمني بعد أن شهدت احتجاجات ليلة الثلاثاء بعدد من المدن، تدخلات أمنية أسفرت عن وقوع إصابات واعتقالات.

وهكذا شهدت المسيرة التي انطلقت من ساحة باب العقلة في اتجاه مقر الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بتطوان، إنزالا أمنيا كثيفا من قوات الأمن والقوات المساعدة وأفراد الأمن باللباس المدني، بحضور سيارات الإسعاف والوقاية المدنية ترقبا لأي احتمال بتدخل أمني.

L’image contient peut-être : une personne ou plus

الأساتذة المعتصمون بمدينة أكادير

ورفع المحتجون الذين قدموا من مختلف مدن جهة طنجة تطوان الحسيمة، شعارات غاضبة تندد بالتدخلات الأمنية التي طالت زملاءهم بمراكش ووجدة وفاس والرشيدية وبني ملال أول أمس الثلاثاء، مرددين هتافات تصف نظام التقاعد بـ”المهزلة”.

وليلة أول أمس الثلاثاء، أقدمت القوات العمومية، على التدخل بشكل وصفه المحتجون بـ”العنيف”، لفض اعتصامات الأساتذة المتعاقدين أمام مديريات وأكاديميات التعليم بعدد من المدن، ما أسفر عن وقوع إصابات واعتقال عدد منهم.

وانتشرت صور وفيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي، توثق لحظات التدخل الأمني في حق الأساتذة المتعاقدين، أثناء خوضهم لاعتصامات مرفوقة بمبيت ليلي أمام أكاديميات ومديريات التعليم، وصلت حد استعمال خراطيم المياه لتفريقهم.

وخلفت تدخلات القوات العمومية، إصابات في صفوف الأساتذة المتعاقدين، وصف بعضها بالخطير، ونقل أغلبهم إلى المستشفيات القريبة من المعتصمات من أجل تلقي العلاجات اللازمة، كما جرى خلال هذه العملية توقيف عدد من الأساتذة بعض مطاردات دامت لساعات متأخرة.

إصابة أمنيين/ لا اعتقالات/ إصابة محتج في الرأس.. حصيلة تفريق اعتصامات الأساتذة المتعاقدين

إصابة أحد الأساتذة بمدينة الرشيدية

وخلق خبر وفاة أستاذة في مراكش رعبا لدى الجميع، وهو الخبر، الذي راج على نطاق واسع في مواقع التواصل الاجتماعي، قبل أن ينفي مصدر نقابي ذلك ويعتبره غير صحيح، وإن كانت “الحالة خطيرة”، بعد إصابتها جراء تدخل القوات العمومية.

L’image contient peut-être : une personne ou plus et intérieur

أصيب العشرات من الأساتذة بعضهم حالته خطيرة أثناء التدخل الأمني لفض الاعتصامات

وأكد المصدر نفسه في تصريحات صحفية أن الأستاذة المصابة تم نقلها إلى قسم المستعجلات في المستشفى الجهوي في مراكش، حيث تقدم لها الإسعافات الضرورية، وحالتها مستقرة.

الأمن ينفي اعتقال أساتذة

إلى ذلك نفى مصدر أمني، بشكل قاطع، تسجيل اعتقالات في صفوف الأساتذة المتعاقدين الذين حاولوا، مساء أول أمس الثلاثاء (5 مارس)، تنظيم اعتصامات مفتوحة أمام أكاديميات التربية والتكوين في عدة مدن مغربية، خاصة في الدار البيضاء ومراكش والراشدية ووجدة وبني ملال.

وأكد المصدر ذاته أنه “لم يتم إخضاع أي واحد من المتجمهرين لإجراءات قضائية سالبة للحرية”، مشيرا إلى أن  مصالح الأمن “استمعت إلى بعض الأساتذة المتجمهرين، خاصة في الراشيدية، في محاضر قانونية وتم إخلاء سبيلهم بعد استنفاذ الإجراءات القانونية التي أمرت بها النيابة العامة”.

L’image contient peut-être : 1 personne, chaussures

إصابة أساتذة في اعتصامات مدينة وجدة

وشدد المصدر الأمني على أن عملية تفريق الاعتصامات المفتوحة التي كانت تراهن على المبيت أمام أكاديميات التربية والتكوين، “اقتصرت على إجراءات وقائية في عدة مدن مغربية بعد توجيه الإنذارات المنصوص عليها في قانون الحريات العامة، بينما سجلت بعض المدن مناوشات بسبب رشق بعض المشاركين لقوات حفظ النظام بالحجارة، مما تسبب في إصابة شرطيين بجروح في كل من بني ملال والراشيدية”.

التنسيقية تستنكر

في سياق ذلك استنكرت “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد”، التدخل الأمني في حق المعتصمين بمدينة وجدة، يوم الاثنين، ما تسبب في تسجيل إصابات في صفوف بعض الأساتذة.

L’image contient peut-être : 7 personnes, personnes debout, foule et plein air

من احتجاجات تنسيقة مراكش للأساتذة

وهددت التنسيقية في بلاغ، بإنهاء الموسم الدراسي بشكل مبكر، في حال استمرار التدخلات العنيفة للأمن في حق المعتصمين، والمقاربة “القمعية” في التعاطي مع مطالب الأساتذة المتعاقدين.

وحذرت التنسيقية التي تخوض منذ يوم الاثنين إضرابا سيتواصل لستة أيام قابلة للتمديد، الجهات المسؤولة من “الشطط في استعمال السلطة تجاه رجال ونساء التعليم، خاصة بعد نهج بعض المندوبيات الاتصال بأسر بعض الأساتذة المتعاقدين، وتهديدهم بوقف أجورهم في حال استمرارهم في الإضراب.

ونشرت المجموعة الرسمية للتنسيقية، تسجيلات مصورة وصورا، توثق تفريق السلطات لمعتصم وجدة قرب الأكاديمية الجهوية بشكل عنيف، ما خلف إصابة عدد من الأساتذة المتعاقدين وإغماء آخرين.

سعاد صبري

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.