مجلس الأمن الدولي والاتحاد الأوروبي يدينان مقتل جندي مغربي من القبعات الزرق في الكونغو الديمقراطية

0 109

أدان أعضاء مجلس الأمن الدولي والاتحاد الأوروبي والبرلمان العربي، اليوم الخميس، الهجمات الأخيرة على بعثة منظمة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في جمهورية الكونغو الديمقراطية (مونوسكو) في شمال كيفو، والتي خلفت ثلاثة قتلى من القبعات الزرق من بينهم جندي من تجريدة القوات المسلحة الملكية.

ودعا أعضاء الهيئة التنفيذية للأمم المتحدة السلطات الكونغولية إلى التحقيق على وجه السرعة في هذه الهجمات وتقديم الجناة إلى العدالة، وإبقاء البلدان المساهمة بالقوات والشرطة على علم بالتقدم المحرز تماشيا مع القرار 2518 (2020) لمجلس الأمن.

وفي السياق، قال المتحدثة باسم رئيس دبلوماسية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، إن “الاتحاد الأوروبي يدين بشدة هذا الهجوم الدامي الذي استهدف القبعات الزرق، وكذا كافة أعمال العنف المندلعة في إقليم شمال كيفو منذ 25 يوليوز، والتي تسببت في مقتل وجرح عدد من المدنيين”.

ومن جهته أكد البرلمان العربي في بيان “تضامنه الكامل مع المملكة المغربية في كل ما تتخذه من إجراءات لحماية جنودها وقواتها”، معربا عن “خالص التعازي والمواساة للمملكة المغربية، ملكا وحكومة وبرلمانا وشعبا ولذوي الضحايا”، وتمنياته بسرعة الشفاء لجميع المصابين.

وبحسب بيان صادر عن القيادة العامة للقوات المسلحة الملكية، فإن الجندي التابع للتجريدة المغربية توفي متأثرا بالجراح الناجمة عن إطلاق نار عرضي من قبل أحد عناصر الشرطة الأممية، التابعة للفرق التي تم إرسالها لدعم الجنود المغاربة، عقب المظاهرات العنيفة للساكنة المحلية ضد تواجد بعثة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في جمهورية الكونغو الديمقراطية (مونوسكو)، وذلك يومي 25 و26 يوليوز الجاري.

الناس/الرباط

 

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.