محامية الكوميدي الفرنسي من أصل جزائري المحبوس على ذمة قضية التغرير بقاصر تلتمس من جديد العفو الملكي

0 165

كشف مصدر إعلامي فرنسي أن محامية الكوميدي الفرنسي من أصل جزائري إبراهيم بوهليل، تعتزم تقديم طلب عفو إلى الملك محمد السادس، عن موكلها الذي يقضي عقوبة حبسية بأحد سجون المملكة، بعد تورطه في جنحة “التغرير بقاصر” بمدينة مراكش قبل أشهر.

ونشرت صحيفة “لوموند” الفرنسية تقريرا مطولا تطرقت فيه لقضية الكوميدي الجزائري إبراهيم بوهليل، الذي يقضي عقوبة الحبس في مدينة مراكش.

وقالت الصحيفة الفرنسية في تقريرها المعنون بـ”في المغرب، الغضب على قضية إبراهيم بوهليل لا يهدأ”، إن ماتي محامية الكوميدي إبراهيم بوهليل، تنوي تقديم طلب عفو ملكي عن موكلها.

ووفق ما أوردته “لو موند”، فإن المحامية أندرا ماتي تنوي تقديم هذا الطلب في أكتوبر المقبل، وهو الرابع من نوعه، مشيرة إلى أنه تم رفض الطلبات الثلاثة السابقة.

وأفادت المحامية بأنه قبل أسابيع قليلة من إصدار الموسم الثاني من سلسلة “Validé” في 11 أكتوبر على قناة  Canal+، لا تزال القضية محل نقاش في المغرب وفرنسا، مؤكدة أن الحكم بالسجن على مزحة، على الرغم من سوءها، يمثل تهديدا مخيفا للغاية لممارسة حرية التعبير للجميع.

وكان القضاء في مراكش قد أصدر في أبريل الماضي حكما بالحبس النافذ 8 أشهر، وأداء غرامة مالية قدرها 500  درهم على الممثل الهزلي الفرنسي ذي الأصول الجزائرية.

وأدين في هذه القضية أيضا مرافق إبراهيم بوهليل، وهو فرنسي ناشط على المواقع الاجتماعية معروف بلقب “زبار بوكينغ” بالحبس عاما واحدا وأداء 500 درهم غرامة.

وكان إبراهيم بوهليل ومرافقه قد توبعا بـ”نشر صور قاصرين بدون موافقة أولياء أمورهم”، و”التغرير بقاصر”، و”بث تسجيل فيديو لشخص بدون موافقته”، بعدما أثار الفيديو ضجة كبيرة في المغرب.

وبررت محامية المدانين أفعالهما بأنهما كان يسعيان لإبراز الجانب الكوميدي لواقع اجتماعي مأساوي، وهو ما سبق أن أكده بوهليل في فيديو عقب إثارته الضجة، بالقول إنه كان ينوي السخرية من الأشخاص الذين ينقلون الكليشيهات.

الناس/متابعة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.