مساعدات غذائية لسكان غزة والقدس بتعليمات من العاهل المغربي رئيس لجنة القدس

0

أعطى العاهل المغربي محمد السادس، رئيس لجنة القدس، تعليماته السامية لإطلاق عملية إنسانية تهم توجيه مساعدة غذائية، عن طريق البر، لفائدة السكان الفلسطينيين في غزة ومدينة القدس الشريف.

وذكر بيان لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج أن هذه المساعدة، التي تتزامن مع حلول شهر رمضان المبارك، تأتي للتخفيف من معاناة السكان الفلسطينيين، لا سيما الفئات الأكثر هشاشة.

وهكذا، فإن المساعدة التي أمر بها الملك، لسكان غزة، تتكون من أزيد من 40 طنا من المواد الغذائية، بما فيها المواد الغذائية الأساسية.

وأبرز المصدر ذاته أنه بالإضافة إلى المساعدة المؤسساتية، التي سيتم تقديمها على الخصوص عبر مؤسسة محمد الخامس للتضامن، فقد تفضل الملك، بالتكفل، من ماله الخاص، بجزء كبير من المساعدة المقدمة، لا سيما تلك الموجهة للرضع والأطفال الصغار.

بتعليمات من العاهل المغربي محمد السادس رئيس لجنة القدس المغرب يطلق يوم الثلاثاء 12 مارس 2024 عملية إنسانية لتوجيه مساعدة غذائية عن طريق البر لفائدة السكان الفلسطينيين في غزة ومدينة القدس الشريف.

وأضاف أنه منذ اندلاع العمليات المسلحة منذ أكثر من 5 أشهر، يعد المغرب أول بلد يقوم بنقل مساعدته الإنسانية عبر هذا الطريق البري غير المسبوق وإيصالها مباشرة إلى السكان المستفيدين.

من جهة أخرى، أصدر الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، تعليماته السامية لوكالة بيت مال القدس، لتقديم مساعدة غذائية لسكان هذه المدينة المقدسة، والتي تشمل توزيع 2000 سلة غذائية تستفيد منها 2000 أسرة مقدسية، وتقديم 1000 وجبة يوميا لفائدة الفلسطينيين بالمدينة. وتشمل المساعدة، أيضا، إقامة غرفة لتنسيق الطوارئ بمستشفى القدس. وخلص البلاغ إلى أن هذه العملية الإنسانية الكبرى لفائدة السكان الفلسطينيين تأتي لتأكيد الالتزام الفعلي والاهتمام الدائم للملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، بالقضية الفلسطينية.

ردود فعل فلسطينية مرحّبة..

 قال مدير عام وحدة الإعلام والعلاقات العامة (دائرة القدس) بمنظمة التحرير الفلسطينية، أحمد صيام، إن المساعدات الإنسانية التي أرسلتها المملكة المغربية لفلسطين، تبعث الأمل مجددا في نفوس الشعب الفلسطيني.

وبعد أن ذكر بالحصار الجوي والبري والبحري الذي يعاني منه قطاع غزة منذ نحو 17 عاما، أكد أحمد صيام، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن “العطاء المغربي، ظل طيلة هذه الفترة ممدودا، ما ساهم في دعم صمود الفلسطينيين”.

وتابع قائلا “بكل تأكيد فإن الشعب الفلسطيني يثمن مبادرة صاحب الجلالة الملك محمد السادس التي تأتي انسجاما مع المواقف التاريخية للمملكة المغربية في دعم الشعب الفلسطيني ومساندة كفاحه لنيل استقلاله”.

وشدد على أن هذه المواقف “ثابتة لا تتغير، ويحرص جلالة الملك على التعبير عنها في كل مناسبة”، مبرزا أن المغرب “ظل رافضا لكل إجراء من شأنه أن يطمس تاريخ وهوية المدينة المقدسة”.

وأشاد المتحدث، في هذا السياق، بحرص المغرب، تحت قيادة جلالة الملك، على تكريس مركزية القضية الفلسطينية في السياسة الدولية للمملكة.

 من جهته أكد سفير دولة فلسطين بالمغرب، جمال الشوبكي، أن المساعدات الإنسانية التي تم إرسالها عن طريق البر، إلى السكان الفلسطينيين في غزة والقدس الشريف، بتعليمات سامية من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، تعكس الحس التضامني والإنساني المتأصل لجلالته والتزامه الموصول تجاه الشعب الفلسطيني.

وقال السيد الشوبكي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن هذه المساعدات الإنسانية لها “قيمة مضاعفة، ومهمة جدا، خاصة وأنها تأتي لفك الحصار في أول أيام شهر رمضان، عن الفلسطينيين في غزة والقدس، الذين هم في أمس الحاجة إليها”.

وأضاف السفير الفلسطيني أن كون المغرب هو أول بلد يقوم، منذ اندلاع العمليات المسلحة منذ أكثر من 5 أشهر، بنقل مساعدته الإنسانية عبر الطريق البري بشكل غير المسبوق، وإيصالها مباشرة إلى السكان المستفيدين، يؤكد، أن المملكة، تحت قيادة جلالة الملك، تتخذ مبادرات جديرة بالاقتداء.

وأبرز أن المغرب يقوم سنويا، بتعليمات ملكية سامية، باتخاذ مبادرات إنسانية لفائدة الشعب الفلسطيني، وهو ما يؤكد أن التزام صاحب الجلالة الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، يشمل مجالات كثيرة إنسانية واجتماعية وثقافية على الخصوص.

وكان الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، قد أعطى تعليماته السامية لإطلاق عملية إنسانية تهم توجيه مساعدة غذائية، عن طريق البر، لفائدة السكان الفلسطينيين في غزة ومدينة القدس الشريف.

الناس/وكالات

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.