مغادرة المنتخب المغربي لغينيا بعد الانقلاب العسكري ومصدر من الكاف يرجح عدم لعب المباراة الإقصائية

0 120

غادر لاعبو المنتخب المغربي لكرة القدم والفريق التقني المرافق، مساء أمس الأحد، غينيا بعد أن تم إجلاؤهم من مكان إقامتهم وسط حشود غفيرة من الغينيين الذي يملأون الشوارع، في ظل الفوضى التي تواكب الانقلاب العسكري والإطاحة برئيس البلاد، الذي جرى، يوم السبت.

وأصدر الاتحاد الإفريقي لكرة القدم “كاف” بيانًا مشتركًا مع الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” فيما يتعلق بلقاء غينيا كوناكري مع المغرب في الجولة الثانية من تصفيات كأس العالم (قطر 2020)، وقرر كل من “كاف” و”فيفا” تأجيل مباراة غينيا كوناكري مع المغرب على خلفية الأحداث السياسية الأخيرة والمصاحبة للوضع الأمني والسياسي في غينيا كوناكري.

وقال البيان الذي صدر مساء الأحد: “لضمان سلامة وأمن جميع اللاعبين وحماية جميع حكام المباراة، قرر فيفا وكاف تأجيل مباراة غينيا ضد المغرب المؤهلة لكأس العالم 2022، والتي كان من المقرر استضافتها في كوناكري، غينيا، يوم الاثنين 6 سبتمبر”.

وفاز المنتخب المغربي في الجولة الأولى على نظيره السوداني، وكان من المفترض أن تقام المباراة الثانية أمام غينيا بعدما وصل الفريق إلى عاصمة البلاد لكن ما طرأ من أحداث تسبب في تدخل فيفا وكاف لتأجيل المباراة.

وأوضح البيان أن الموعد الجديد للمباراة سوف يتم تحديده في وقت لاحق.

في سياق ذلك نقلت تقارير إعلامية عن مصدر من “الكاف”، دون أن تكشف عن هويته، قوله إنه “حتى الآن موقف المباراة صعب وقد لا تُلعب. هدفنا سلامة الجميع وننتظر قرارا رسميا من فيفا خلال الساعات المقبلة”.

الناس/الرباط

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.