مناورات (الأسد الإفريقي2019) تُختتم بطانطان بمحاكاة عملية التصدي لعدو بالاعتماد على ترسانة برية وبحرية

144

شاركت وحدات من القوات المسلحة الملكية والقوات الأمريكية، يوم الأربعاء برأس درعة (شمال طنطان)، في مناورة جوية برية متعددة الجنسيات اختتمت التمرين المشترك المغربي الأمريكي “الأسد الإفريقي 2019”.

وعرف هذا التدريب الذي جرى أمام وفد عسكري مغربي أمريكي رفيع المستوى، مشاركة وحدات من خمسة بلدان، هي كندا، اسبانيا، بريطانيا، السينغال وتونس.

وفي هذه المناورة، قامت الوحدات العسكرية المشاركة بمحاكاة عملية التصدي لطرف عدو من خلال الاعتماد على ترسانة برية وبحرية، فضلا عن سلاح الجو. وتهدف العملية، التي تندرج ضمن تمرين “الأسد الافريقي 2019″، الى تعزيز قدرات القوات المشاركة ورفع مستوى التنسيق بينها.

وقال الجنرال روجير كلوتيي، قائد القوات البرية لقيادة الولايات المتحدة لافريقيا (أفريكوم)، في تصريح للصحافة، في ختام المناورة، إن “عملية اليوم خلاصة لأسبوعين من التدريب المكثف”.

نتيجة بحث الصور عن ‪American - Moroccan military exercises 2019‬‏

وأعرب الجنرال الأمريكي عن انبهاره البالغ بالمستوى الاحترافي الذي أبانت عنه القوات المسلحة المغربية على مدى التمرين، مبرزا “صلابة” الشراكة التي تجمع الجيشين الذين سيواصلان العمل سويا والتحضير لتمرين “الأسد الافريقي 2020” وفق “رؤية متينة”.

ويشارك في تمرين “الأسد الإفريقي 2019″، الذي يجري بمنطقة أكادير وتيفنيت وطانطان وطاطا وبنجرير، الآلاف من العسكريين، مع تعبئة عدد هام جدا من المعدات.

ويشكل التمرين جزءا من التمارين الكبرى التي تنظمها قيادة الولايات المتحدة لإفريقيا (أفريكوم) والقوات المسلحة الملكية معا، والرامية لتقوية مستوى التعاون والتكوين وكذا تبادل التجارب والمعارف بين مختلف المكونات العسكرية كي تبلغ أعلى مستوى في قدراتها العملية.

وتعرف الدورة 16 لهذا التمرين مشاركة وحدات ومراقبين عسكريين من خمس بلدان تمثل افريقيا وأوروبا وشمال أمريكا، وهي كندا، اسبانيا، بريطانيا، السينغال، تونس فضلا عن الولايات المتحدة والمغرب.

الناس

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.