منيب تقصف الجميع.. اتهمت “المخزن” بالتحكُّم وإنهاك الأحزاب ووصفت اليسار بـ”التائه”

310

هاجمت نبيلة منيب الأمينة العامة للحزب الاشتراكي السلطة وما وصفتُه “التحكم” واتهمت المخزن بإنهاك الأحزاب، معتبرة أن لا خيار أمام بلدنا غير الديمقراطية، وانتقدت اليسار الذي تنتمي إليه القيادية ذاتها مؤكدة أن “اليسار تائه”.

وأكدت منيب خلال الندوة التي نظمتها فدرالية اليسار والمكتب الجهوي للحزب الاشتراكي الموحد بالرباط، أول أمس السبت 29 يونيو الجاري، بعنوان ”البديل اليساري، أية أجوبة؟”، أن اليسار أمام خيارين، إما أن يستسلم أو يتحمل مسؤوليته ويعيد بناء مشروعه التحرري المبني على تجديد الفكر والأدوات، موضحة أنه في الوقت الذي نشهد سياسة التحكم في الخريطة السياسية والسيناريوهات التي تعد لما هو قادم، فإن اليسار تائه بسب التغيرات العالمية.

وأضافت منيب أنه لا بديل عن الديمقراطية رغم المقولات الرائجة حاليا حول نهاية الديمقراطية، مشيرة أن هناك تمييعا لعمل المجتمع المدني الذي كان قويا فيما مضى لصالح جمعيات سطت على الأموال العمومية على حساب الجمعيات الجادة.

وأكدت القيادية الاشتراكية على ضرورة محاربة الفساد الذي يضيع علينا -بحسبها- فرص النهضة ومحاربة التطرف ومركزة الحريات والمساواة والعدالة الاجتماعية.

وتابعت ”يجب أن نبحث عن سبل جديدة في النضال من أجل الديمقراطية والمساواة، واليسار يجب أن يكون واعيا بأهمية العلاقة بينه وبين الحركات الاجتماعية، رغم الاتهامات التي طالت الأحزاب بكونها دكاكين سياسية، وذلك نتيجة سياسة المخزن الذي أنهك الأحزاب”.

وأضافت المتحدثة ذاتها ”لا يمكن خلق التغيير إلا عبر ممارسة السياسة، لذلك يجب أن نخلق سلطة مضادة لمواجهة الاستبداد، مؤكدة أن النواة الصلبة التي تتكون منها فدرالية اليسار بما لها وما عليها، يجب أن تتطور لصالح يسار قوي، قادر على استقطاب النخب وعلى مواجهة النظام وخلق ميزان قوى جديد”.

وأكدت منيب أن الطريق لتحقيق هذه الأهداف طويل ويتطلب نفسا كبيرا، منوهة أن اليسار الحقيقي لا يمكنه أن يتحالف مع الإسلاميين المتشددين وأن عليه تغيير النموذج الثقافي السائد.

الناس

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.