مِفتاح يقلب الطاولة على فيدرالية الناشرين: لا أريد أن أشارك في انبطاح الصحافة

109

أعلن الزميل نورالدين مفتاح مدير نشر أسبوعية الأيام استقالته من المكتب التنفيذي للفدرالية المغربية لناشري الصحف، بسبب “اختلافه العميق” حول “توجهات قيادة الفيدرالية التي أصبحت تتناقض مع المبادئ والقيم المهنية والأخلاقية التي اعتنقها”.

وكتب مفتاح على حسابه الفيسبوكي “قررت أمس (الجمعة)، بكل أسف، أن أستقيل من المكتب التنفيذي للفيدرالية المغربية لناشري الصحف لاختلاف عميق حول توجهات قيادة الفيدرالية التي أصبحت تتناقض مع المبادئ والقيم المهنية والأخلاقية التي اعتنقها”.

وأردف الزميل الذي يعتبر أحد الأقلام التي ما تزال تحافظ على حرية انتقاد السلطة “أن الأزمة الاقتصادية لقطاع الصحافة ليست مبررا للانبطاح، وإن اختزال معركتها في مجرد البحث عن المزيد من الموارد المالية العمومية، بأي أسلوب وأي ثمن، هو تهديد خطير للدور المجتمعي والمسؤولية الاجتماعية لأي صحافة تستحق هذا النعت”.

وزاد الزميل مدير أسبوعية “الأيام” موضحا أن محاربة الفساد في المجال الصحافي والتصدي للرداءة والميوعة والوقوف بحزم ضد الوصولية الإعلامية والنصب المهني هو حظ من حظوظ الخروج من هذا الاحتضار الذي تعرفه صحافتنا، إلا أن هذا الحظ يبدو لي ضعيفا إذا بدأ الداء يزحف على أطراف الطبيب المفترض أن يقدم الدواء، وفق الوصف الذي ساقه “مفتاح” لوضعية الصحافة.

وأعطى كمثال للوضع المتردي والمأزوم لصحافتنا بصحيفة إكسبريس التابعة للواشنطن بوست التي أغلقت أبوابها الأسبوع الماضي، وسرحت العاملين بها، وكتبت بالبنط العريض في عنوان جريء لآخر عدد لها :”استمتعوا بهواتفكم الحقيرة”، قبل أن يضيف مدير أسبوعية “الأيام” متحسرا، “أخاف أن يكون العكس هو الذي سيحصل عندنا بحيث يقول لنا المجتمع إذا استمرينا في التردد والتخبط والإكشوانيات المطبوعة: “استمتعوا بصحفكم الحقيرة”.

ناصر لوميم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.