مِنَ “التحليل السديد” تبدأُ “الصحوة الحقيقية”…

120

زكية حادوش

الأربعاء ضربت هزة أرضية قوتها 4.9 على سلم ريختر إسرائيل…

وحتى قبل أن أتعرف على تفاصيل هذا الزلزال، طالعتني التعليقات المعتادة لتلك الكائنات العجيبة التي تستوطن المنطقة، منها من ينشر الخبر مقروناً بصور دمار يشبه دمار هيروشيما ويؤكد وجود خسائر بشرية ومادية جسيمة، ومنها من يكبر ويهلل لهذه الضربة التي أوجعت الكيان الصهيوني، ومنها من يرى في ذلك قًصاصاً ربانياً من جرائم العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني.

لكن أغرب التعليقات على شبكات “اللا تواصل” الاجتماعي وأكثرها مجلبة للضحك، في إطار شر البلية ما يضحك، هي تلك التي اعتبرت الهزة الأرضية عقاباً من الله لاحتضان إسرائيل لمسابقة “الأوروفيزيون” للغناء…وما هي إلا مقدمة للكارثة الكونية التي ستضرب أصحاب الطرب والغناء على وجه الكرة الأرضية، وللدمار الماحق الذي سيحل بأمثال الرجال من قبيل المرشح الفرنسي “بلال” الذي يلبس الفساتين وباروكات الشعر الطويلة ويضع مساحيق التجميل ويرقص متمايلاً كالنساء!

حسب هؤلاء “المجاهدين خلف شاشاتهم” فذلك الفتى/الفتاة لا يكتفي بفعل ذلك في شهر رمضان المعظم، بل يدنس اسم مؤذن الرسول، وبالتالي حق عليه القول فدمره الله تدميراً!

الرجوع لله أيها الإخوة! إسرائيل مازالت قائمة ولم تدمرها أمانيكم وتل أبيب مازالت تحتضن الأوروفيزيون وبلال مازال يغني ويرقص.

الإشكالية فينا لأننا نبسط الأمور إلى هذه الدرجة وننتظر بتواكلية آثمة أن تدافع الطبيعة عن قضيتنا وتصفي حساباتنا مع الظالمين دون أن نحتاج إلا إلى الدعوات وهذر الكلام!

من التحليل الصحيح تبدأ الصحوة الحقيقية وليس من أحلام اليقظة. فالمنطق يجعلنا نتساءل كيف تحتضن إسرائيل “الأوروفيزيون” وهي ليست بدولة ولا بأوروبية؟ ولماذا في هذه الظرفية بالذات، ظرفية انتخاب “نتنياهو” والحرب العدوانية على الضفة والقطاع بشكل ينذر بتراجع الكيان الصهيوني حتى على مقتضيات اتفاقية أوسلو؟

ربما أكون من أصحاب نظرية المؤامرة وأضيف سؤالا آخر: لماذا تختار فرنسا مِثْلياً من أصول عربية لتمثيلها؟ قد يقولون لأنه نجح في التصفيات، لكن أي صورة أفضل لجمهورية “الحرية، المساواة والإخاء” من ذلك التمثيل؟

على نفس المنوال، أي عملية تجميلية أفضل لوجه الكيان الإسرائيلي القبيح من استضافة الأوروفيزيون؟

إنها “ضربة معلم” على حد تعبير الأشقاء المصريين، أما ضربة الزلزال فهي ليست من اختيار البشر، وكل من يفرح لمثل هاته الكوارث وينتظر منها أن تأخذ لها حقه فهو واهم، وبدل من النضال “بالنقر” والدعاء، علينا أن “نعقلها ونتوكل”.

أما من ينشر الخرافة والخزعبلات فهو يخدم، إما عن وعي وإما عن جهل، مصلحة القوى الاستعمارية الجديدة، بدءاً بالكيان الإسرائيلي، مروراً بالطاغوت المالي والشركات المتعددة الجنسيات، وانتهاءً بمنظومة الإرهاب العالمية…

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.