نادي قضاة المغرب يطالب بالتحقيق في “فضيحة سمسار” الأحكام القضائية والأمن يتعرف على الشخص الذي ظهر في الفيديو

1٬004

دخل “نادي قضاة المغرب” على خط الفيديو الفضيحة الذي هز الرأي العام طيلة مساء الخميس واليوم الجمعة، ويظهر فيه شخص داخل سيارة يحاور امرأة يتضح أنها أعطته رشوة بمبلغ 35 ألف درهم من أجل الحكم على والدتها الموقوفة بالبراءة.

وطالب “نادي قضاة المغرب” بالتحقيق في مضمون فيديو متداول حاليا بوسائل التواصل الاجتماعي(الواتساب والفايسبوك) يتعلق بعملية وساطة افتراضية في منطوق حكم جنائي.

وأكد نادي القضاة، في بيان، على ضرورة التواصل مع الرأي العام بشأن معطياته وحيثيات الفيديو المذكور كيف ما كانت النتيجة، مشيرا “إلى أنه إذا كان نصبا باسم القضاة فمن المهم أن يعرف الرأي العام هذا الأمر وإذا كان غير ذلك فيجب ترتيب الآثار عن هذه الظواهر المسيئة للعدالة بشكل عام”.

وأضاف المصدر ذاته “نحن في النادي وكل القضاة نرى في الفيديو المتداول ضربا لسمعة العدالة سواء كمؤسسات رسمية أو هيئات جمعوية أو أفراد”.

وكان شريط فيديو انتشر يوم أمس الخميس على نطاق واسع بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر شخصا بداخل سيارة وهو يتبادل أطراف الحديث مع فتاة يتضح من خلال السياق أنها ابنة سيدة موقوفة وتتابع على خلفية قضية “ثقيلة” من المفترض أن تحكم على إثرها بعقوبة لا تقل عن 8 أشهر سجنا نافذا، لكن تقديم الفتاة لرشوة بمبلغ 35 ألف درهم، جعلهم يقلصون العقوبة على شهرين فقط، بعدما قضت الموقوفة 20 يوما في الحجز ما يعني أنها لم تبق أمامها غلا 40 يوما.

وأخبر الشخص الذي يظهر الفيديو أنه يقوم بدور الوسيط “السمسار” أنه لا يمكن خفض العقوبة إلى ما دون ذلك نظرا لجسامة الأفعال المرتكبة، كما أجرى الشخص المعني مكالمة أمام الفتاة تحدث فيها مع مسؤول يتضح تورطه في هذه العملية، وحاول اقناعه بأن أصحاب المبلغ/الرشوة يريدون البراءة.

في سياق ذلك كشفت مصادر مطلعة على الملف أن العملية تهم قضية متداولة أمام المحكمة الزجرية بالدار البيضاء، وأن الشرطة تعرفت على الشخص الذي ظهر في الفيديو، مؤكدة أنه معروف بالنصب وله سوابق قضائية، وهي بصدد إجراء الأبحاث اللازمة ومحاولة الوصول إليه، لمعرفة خلفية هذه القضية التي تفاعل معها رواد مواقع التواصل الاجتماعي وطالبوا بالحد من مثل هذه التصرفات.

الناس/الرباط

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.