نشطاء يطالبون باستقالة الحكومة ومحاسبة المسؤولين.. انتشال ما لا يقل عن 24 جثة والبحث جار عن ضحايا بعد غرقهن في قبو فيلا تحول إلى مصنع سري+فيديو

559

اهتزت ساكنة طنجة ومعها الرأي العام الوطني على وقع فاجعة بعد تسرب مياه السيول والامطار الغزيرة إلى مصنع سري في قبو إحدى افيلات بالمدينة، وسط أنباء عن غرق ما لا يقل عن 24 شخصا.

وعلم لدى السلطات المحلية لولاية جهة طنجة – تطوان – الحسيمة أن وحدة صناعية سرية للنسيج كائنة بمرآب تحت أرضي بفيلا سكنية بحي الإناس، بمنطقة المرس بطنجة، عرفت صباح اليوم الإثنين، تسربا لمياه الأمطار، مما تسبب في محاصرة عدد من الأشخاص كانوا يعملون بداخل هذه الوحدة الصناعية.

وقد تدخلت السلطات المحلية والأمنية ومصالح الوقاية المدنية، حيث تم إنقاذ 10 أشخاص، نقلوا إلى المستشفى الجهوي لتلقي الإسعافات الضرورية. كما تم انتشال جثث 24 شخصا آخرين، فيما تستمر عمليات البحث للوصول وإنقاذ بقية الأشخاص المحاصرين المحتملين.

وقد تم فتح بحث من طرف السلطات المختصة، تحت إشراف النيابة العامة، للكشف عن ظروف وحيثيات هذا الحادث وتحديد المسؤوليات.

وتبادل نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو لفتيات تمكن من الصعود فوق إحدى ملحقات بناية المصنع الفاجعة وهن يطالبن بتقديم المساعدة، بينما كانت المياه تجري كالوديان في الشارع المقابل للفيلا/المصنع، وحديث شهود عيان عن كون الطابق التحت ارضي قد ملئ عن آخره بالمياه، وهو ما تسبب في وفاوة العديد من العمال والعاملات.

وانتقد النشطاء الغاضبون المسؤولين المحليين والحكوميين على غض الطرف على مثل هذه المصانع السرية التي تستغل رخص اليد العاملة والحاجة لدى فئات عريضة من أبناء الشعب لتشييد مضانع سرية لا تخضع للسلامة ولا توفر الحد الأدنى من الأمان للعاملين، وطالب هؤلاء النشطاء الغاضبون الحكومة برمتها لتستقيل، بعد هذه الفضيحة والفاجعة المؤلمة.

إدريس بادا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.