هجوم بالسلاح الأبيض داخل مقر الشرطة بباريس يودي بحياة 4 أشخاص

105

قُتل 4 أشخاص بعد ظهر اليوم الخميس خلال اعتداء بالسكين وقع داخل مقر الشرطة في باريس، ونفذه موظف في المقر قامت قوات الأمن بقتله لاحقا، بحسب مصادر متطابقة، حسب تقارير واردة من باريس.

وقتل المنفذ في باحة المقر، فيما أوضحت مصادر أنه كان موظفا في المكان. ووقع الاعتداء بعد الظهر داخل المقر الرئيسي للشرطة الواقع في قلب المركز التاريخي للعاصمة.

وفرضت الشرطة إجراءات أمنية مشددة حول مقر الشرطة الواقع في قلب باريس التاريخي، كما وصلت سيارات إسعاف إلى المكان. وقالت هيئة النقل العام في فرنسا على تويتر إن محطة المترو القريبة من موقع الهجوم قد أغلقت لأسباب أمنية.

وأرجأ وزير الداخلية كريستوف كاستنير زيارته إلى تركيا كما كان مقررا، وتوجه إلى المكان، وفق المصادر.

ولم يرد حتى الآن أي ذكر لدوافع الهجوم الذي وقع في قلب العاصمة الفرنسية بالقرب من كاتدرائية نوتردام.

لكن جون مارك باييل أحد كوادر نقابة الشرطة وصف الهجوم بأنه جنائي وليس إرهابيا. وقال لتلفزيون (بي.إف.إم) “كانت لحظة جنون”.

وقبيل الساعة 12:00 بتوقيت غرينتش، جرى بث رسالة إنذار عبر مكبرات الصوت في قصر العدل في باريس الواقع قبالة مقر الشرطة. وقالت الرسالة “وقع اعتداء في مقر الشرطة والوضع تحت السيطرة”، ولكنها أشارت في الوقت نفسه إلى أن المنطقة “لا تزال تحت المراقبة”.

الناس/وكالات

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.