هذا عرض لأبرز عناوين الصحف المغربية الصادرة اليوم الاثنين

0 151

طلبة الطب يرفضون إلحاق زملائهم العائدين من أوكرانيا بالكليات (المساء):

جددت اللجنة الوطنية لطلبة الطب والصيدلة وطب الأسنان، في ما يخص الزيادة من أعداد الوافدين الجدد بالكليات، التأكيد على ضرورة ضخ الميزانيات اللازمة، للرفع من أعداد الأساتذة والموظفين ومن أراضي التداريب الاستشفائية وتجهيزها أولا، وسن قوانين تصلح بشكل جذري المشاكل المتعلقة بالحكامة والتنسيق، موضحة، في بلاغ لها، أن الوضعية الحالية تعرف اكتظاظا غير مسبوق ولا تسمح بأي زيادة، مما يدفع الكثير من المصالح الاستشفائية على مستوى المستشفيات الجامعية على تقسيم الطلبة إلى مجموعات تستفيد من التداريب بشكل دوري على مر أيام الأسبوع. وأكدت اللجنة الوطنية لطلبة وطب الأسنان والصيدلة بالمغرب أنها تتابع عن كثب المستجدات الأخيرة وما يروج حول إمكانية إدماج الطلبة المغاربة العائدين من أوكرانيا في الكليات العمومية، مضيفة أن الوضعية الحالية الصعبة داخل الكليات العمومية والمستشفيات الجامعية، وما يعانيه الطالب من صعوبات في التكوين، “تجعلنا ندعو الى استبعاد هذه الإمكانية وبحث حلول أخرى لا تؤثر سلبا على جودة التكوين”.

تطور جذري في موقف مدريد من ملف الصحراء المغربية (المساء):

في تطور جديد لملف العلاقات بين مدريد والرباط، غيرت إسبانيا موقفها من ملف الصحراء المغربية من خلال اعتبار المبادرة المغربية للحكم الذاتي في الصحراء بمثابة الأساس الأكثر جدية وواقعية ومصداقية من أجل تسوية الخلاف. ودعت رسالة وجهها رئيس الحكومة الإسباني بيدرو سانشيز إلى جلالة الملك محمد السادس إلى بناء علاقة جديدة تقوم على الشفافية والتواصل والاحترام. وأكد رئيس الحكومة الإسبانية أنه “يعترف بأهمية قضية الصحراء بالنسبة للمغرب”. وفي هذا الصدد، ” تعتبر إسبانيا مبادرة الحكم الذاتي التي تقدم بها المغرب سنة 2007 بمثابة الأساس الأكثر جدية وواقعية ومصداقية من أجل تسوية الخلاف “. وأشار المسؤول الإسباني إلى “الجهود الجادة وذات المصداقية التي يقوم بها المغرب في إطار الأمم المتحدة من أجل تسوية ترضي جميع الأطراف”.

ضرورة مواكبة الفلاحين لاعتماد زراعات بديلة (العلم):

سلط الملتقی الجهوي للفريق الاستقلالي بمدينة مراكش حول السياسة المائية، الضوء على إشكالية جد مقلقة تتمثل في ضعف الموارد المائية، وتعدد أبعادها فيما يخص الاستغلال لأجل الماء الشروب الذي صار أولوية مقارنة مع باقي الأنشطة التي تتطلب استخدام الماء وعلى رأسها المجال الفلاحي.

وقد أبرزت النائبة البرلمانية مروى الأنصاري عضو الفريق الاستقلالي بمجلس النواب في سياق مناقشة العروض والتدخلات التي أغنت مضمون هذا الملتقى الجهوي أن الواقع اليوم يدعو إلى الحكامة والتدبير المعقلن للموفورات المائية المحدودة في الأحواض والسدود، قائلة إن وزارة الفلاحة مطالبة اليوم بمواكبة الفلاحين لكي يعمدوا الى اعتماد زراعات بديلة، سيما في بعض المناطق التي تعرف ضغطا على الموارد المائية، مثل الجهة الشرقية حيث هناك مزروعات الحوامض والبواكر، أو في زاكورة التي تعرف توسعا لزراعات البطيخ الأحمر، وما تتطلبه من كميات مهمة من مياه السقي، داعية الى ضرورة مواكبة الأنشطة الفلاحية وتأطير المزارعين، عوض إيقاف النشاط الفلاحي بشكل كامل، لما له من انعكاسات على المداخيل وعلى متطلبات الأسر في العالم القروي.

دعم مدريد لمخطط الحكم الذاتي.. موقف “ذكي سياسيا” (اليوم المغربي):

جدد رئيس الحكومة الإسبانية الأسبق، الاشتراكي خوسي لويس رودريغيز ثاباتيرو، دعمه لمخطط الحكم الذاتي المقترح من طرف المغرب من أجل تسوية النزاع حول الصحراء المغربية، مؤكدا أن الموقف الجديد لبلاده بشأن هذا الملف “ذكي سياسيا”. وقال ثاباتيرو، في حوار خص به الجمعة، الإذاعة الإسبانية “كادينا سير” إن “الصحراء تعد قضية رئيسية بالنسبة للمغرب. (…) يبدو أن فتح الطريق ودعم الحكم الذاتي قرار ذكي من الناحية السياسية”.

وأشار الزعيم الاشتراكي السابق إلى أن المقاربة المقترحة من طرف المغرب تحظى بالتأييد من قبل مجموعة من الدول الأوروبية، وينبغي بحثها على مستوى الأمم المتحدة قصد إيجاد تسوية لهذا الخلاف الذي طال أمده، مذكرا بأنه كان دوما يساند مقترح الحكم الذاتي منذ تقديمه سنة 2007.

وأوضح أن موقف إسبانيا الجديد، الذي عبر عنه رئيس الحكومة، بيدرو سانشيز، في رسالة وجهها إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس، يفتح الطريق أمام صفحة جديدة في التعاون القائم بين البلدين.

قطاع التكوين المهني انتقل إلى السرعة القصوى عبر تفعيل إصلاحات هيكلية (اليوم المغربي):

أكد وزير الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والتشغيل والكفاءات، يونس السكوري، أن قطاع التكوين المهني انتقل إلى السرعة القصوى عبر تفعيل إصلاحات هيكلية يتولى مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل جانبا منها.

وذكر السكوري، الذي ترأس الجمعة بالرباط، مجلس إدارة مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، ب “ضرورة القيام بخيارات مفصلية لمواكبة المكتب في تنفيذ خارطة الطريق الخاصة به مع مراعاة كافة التحديات واغتنام الفرص”.

وقال، إن هذه الخيارات يجب أن تمكن المكتب من الاستمرار في لعب دور رئيسي في التكوين الأساسي المتوج بدبلوم، وتقوية عرضه في التكوين التأهيلي بما يتلاءم مع السياسات القطاعية الأخرى، خاصة تلك المتعلقة بالتربية الوطنية، والتموقع كفاعل مرجعي في مجال التكوين المستمر وتعزيز نشاطه في المجال المقاولاتي عبر تعبئة مكامن قوة محيطه المباشر.

وأفاد بلاغ لمكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، أن الوزير توقف عند التقدم الملموس في حكامة المكتب منذ انعقاد مجلسه الإداري الأخير، والذي فعل لجنة الافتحاص التي ساهمت في اقتراح محاور للتحسين.

عودة الدفء للعلاقات المغربية-الإسبانية: خارطة طريق للدبلوماسية الحكيمة (الأحداث المغربية)

المتابعون للعلاقات المغربية الإسبانية لن تكون التطورات الأخيرة، التي أعلن عنها البلدان، مفاجئة لهم، في مسعى لتقارب جديد مبني على استراتيجية محكمة، وعلى نوع من العلاقة المتكافئة، بعيدا عن الخيارات الأحادية الجانب، والتي كانت في كثير من الأحيان سببا في نزاعات وأزمات تخلف آثارا سلبية على مسار قاطرة هاته العلاقة المتجذرة، والمليئة بفترات مد وجزر.

رسالة رئيس الحكومة الإسباني بيدرو سانشيز للملك محمد السادس ليست سوى نتاج أشهر من النقاشات والمشاورات بين مختلف الأطياف في إسبانيا، ولأول مرة كان للمؤسسة الملكية بشبه الجزيرة الإيبيرية دور مهم في مجال السياسة الخارجية للبلاد، بعد أن كانت الحكومة قد أعطت العاهل الإسباني فيليبي السادس الضوء الأخضر للتدخل كوسيط في حل الأزمة الأخيرة التي عمرت طويلا، كانت تزداد مع مر الأشهر، بسبب تصريحات ومواقف من هنا وهناك.

كان رئيس الحكومة الإسبانية، الاشتراكي بيدرو سانشيز، يبدو منذ فترة ما قبل الأزمة ميالا لربط علاقات إيجابية مع المغرب، خاصة وأنه كان ينتمي لنفس توجه الزعيمين الاشتراكيين السابقين، فيليبي کونزاليس، وثباطيرو، إلا أن ضغوطات حلفائه الحكوميين في بوديموس اليساري المتشدد، وكذا حركة فوكس اليميني المتطرف، على المستوى الميداني، جعلا الأمر يتأخر بعض الشيء.

المغرب يترأس لجنة التراث غير المادي التابعة لليونسكو للعام 2022 (الأحداث المغربية):

انتخب المغرب، مؤخرا لرئاسة لجنة التراث غير المادي التابعة لليونسكو برسم سنة 2022، وذلك حسب ما علم لدى تمثيلية المملكة لدى المنظمة الأممية.

وتم انتخاب المغرب، بالإجماع، في شخص السفير المندوب الدائم لدى منظمة اليونسكو، سمير الظهر، وذلك من قبل الدول الأعضاء الـ 24 التي تشكل اللجنة الحكومية الدولية لصون التراث الثقافي غير المادي للمنظمة الأممية.

وهكذا، ستترأس المملكة الدورة ال 17 لهذه اللجنة، والتي ستعقد خلال الفترة ما بين 28 نونبر و3 دجنبر 2022. وتعد اللجنة مسؤولة بشكل خاص عن تعزيز أهداف اتفاقية صون التراث الثقافي غير المادي، تقديم المشورة بشأن الممارسات الفضلى، وصياغة توصيات بشأن تدابير الحفاظ على التراث الثقافي غير المادي.

الناس/ومع

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.