هذه تفاصيل اعتقال البرلماني ورئيس جماعة الشراط الزايدي متلبسا برشوة 40 مليونا

0 395

في إحدى مقاهي شارع العرعار في حي الرياض الراقي وسط العاصمة، كان كمين قد حبك بشكل محكم من طرف النيابة العامة، التي تلقت شكاية من مقاول يتهم فيها البرلماني ورئيس جماعة الشراط، سعيد الزايدي، بابتزازه ومطالبته، بمبلغ مالي مهم قصد إسداء خدمة له، قبل أن توقع به عناصر الضابطة القضائية متلبسا.

وفي التفاصيل وبعدما تلقت مصالح النيابة العامة شكوى من مشتك عبر الرقم الساخن/الأخضر، لتلقي شكاوى الذين يتعرضون للابتزاز بالرشوة، تحركت النيابة العامة وأصدرت تعليماتها للشرطة القضائية بقصد التحرك، بالتنسيق مع المشتكي.

وزوال اليوم الثلاثاء، وبينما كان المشتكى به سعيد الزايدي تسلم لتوه المبلغ المتفق عليه مع المشتكي، بإحدى مقاهي حي الرياض بالعاصمة، باغثت عناصر الضابطة القضائية، النائب البرلماني عن حزب التقدم والاشتراكية ورئيس جماعة الشراط، وأوقفته متلبسا بتسلم مبلغ 40 مليون سنتيم.

وعلمت الناس من مصادر حزبية أنهم فوجئوا بهذه المفاجأة غير السارة، بل الصادمة، وأن قيادة حزب الكتاب لا تستطيع حاليا أن تعلق على الموضوع، قبل أن تتكشف المعطيات حول الملف المتواجد الآن بين أيدي القضاء، مضيفة أن اجتماعا للحزب سيعقد يوم غد الأربعاء وسيخرج على إثره الحزب بموقف إزاء هذه القضية الطارئة.

وسعيد الزايدي هو ابن الراحل أحمد الزايدي القيادي السابق في حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية الذي قضى في حادث الغرق المشهور في وادي الشراط، في تراب الجماعة التي يترأسها ابنه سعيد حاليا.

الناس/الرباط

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.