هذه تفاصيل الاعتداء المثير على المديوري أشهر حراس الملك الحسن الثاني وسرقة سيارته

322

تعرض محمد المديوري المدير السابق لأمن العاهل المغربي الراحل الحسن الثاني، يوم الجمعة الماضي، لاعتداء تم فيه إشهار سلاح ناري في وجه السائق الخاص لحارس الحسن الثاني.

وأفدت بعض المصادر أن محمد المديوري (81 سنة) قدم شكوى لدى الشرطة متحدثا عن تعرضه “لمحاولة اغتيال”، وذلك إثر هجوم تعرض له يوم الجمعة الماضي من طرف أشخاص كان بعضهم يحمل أسلحة نارية.

وبينما تناقلت بعض التقارير هذا “الهجوم الغامض”، لم يصدر عن الشرطة المغربية أي بلاغ بشأن الحادث أو صحته، في حين ذكرت بعض المصادر أن محمد المديوري بمجرد ترجله من سيارته (نوع رانج روفر) في اتجاه مسجد “الأنوار” بشارع علال الفاسي بمقاطعة جيليز وسط المدينة الحمراء لأداء صلاة الجمعة، حتى انقض 5 أشخاص على سائق السيارة وحاولوا أخذ مفاتحها منه لكن مقاومة السائق جعلتهم يدخلون معه في عراك قذفوا به على إثر ذلك ليتشبث بإحدى أبواب السيارة قبل يهوي على الأرض.

نتيجة بحث الصور عن محمد المديوري

وعُلم من مصادر مطلعة أن ولاية الأمن بمراكش أعلنت حالة استنفار وطوقت مساحة جغرافية معينة انطلق في اتجاهها المعتدون بالسيارة التي تم السطو عليها، في ما رجحت بعض المعطيات أن يكون الأمن تمكن من تحديد هوية بعض أو جل العناصر المهاجمة، وما هي إلا مسألة وقت وسيتم توقيفهم.

ويعتبر المديوري أحد أبرز حراس الملوك المغاربة وكان يحظى بثقة الملك الراحل الحسن الثاني، والد الملك محمد السادس، وشغل منصب مدير أمنه وحارسه الشخصي لأكثر من 30 سنة.

كما ترأس الاتحاد المغربي لألعاب القوى، والنادي الرياضي “الكوكب المراكشي”.

وأعفي المديوري من منصبه سنة 2000 في أعقاب تولي الملك محمد السادس العرش بعد وفاة والده سنة 1999، كما غادر لاحقا كل مناصبه الرسمية.

وكانت وسائل إعلام أجنبية في وقت سابق ذكرت أن المديوري متزوج من أرملة الملك الراحل الحسن الثاني، بدون أن يتأكد ذلك رسميا.

إدريس بادا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.