هل اخترقت المخابرات المغربية مطارات فرنسا لتتجسس على وزراء جزائريين؟

622

أفادت تقارير جزائرية أن المخابرات المغربية عملت على جمع معطيات شخصية حول شخصيات جزائرية استعملت أحد مطارات فرنسا، مستغلة تواجد بعض عملائها من مصلحة إدارة ذاك المطار.

وكشفت الصحيفة الفرنسية “لوباريزيان” عن إحالة نقيب في شرطة الحدود الفرنسية بمطار باريس-أورلي، بمعية عميل مغربي إلى المحاكمة، في قضية تحويل مئات المعلومات الاستخباراتية إلى الأجهزة المغربية، بشكل غير قانوني، وفق ما ذكر موقع “ألجيريا تايمز”.

وأكدت “لوباريزيان”، وفق الصحيفة، أن نقيب الشرطة الفرنسي قام بتحويل ما بين 100 و200 استمارة تتضمن المعلومات السرية المتعلقة بالأفراد الذين يمرون عبر مطار أورلي متجهين إلى المغرب.

كما أن المحققين عثروا خلال مداهمتهم لمكتب مدير الشركة الأمنية المعنية، وهو مغربي الأصل (إدريس) على معلومات بخصوص شخصيات سافرت عبر مطار أورلي أو التقت في المطار، بما في ذلك بعض الوزراء الجزائريين.

واعتبرت الصحيفة الفرنسية، بحسب المصدر، أننا قد نكون أمام قضية دولة بصيغة الجمع، تشمل كلا من فرنسا والمغرب.

ووبحسب المعطيات فإن الأمر يتعلق بقضية حساسة للغاية، تعود بدايتها إلى شهر يونيو عام 2016، عندما توصل مكتب المفتشية العامة للشرطة الوطنية المعروفة بـ”شرطة الشرط” بمعلومات استخباراتية ما زال مصدرها ودوافعها مجهولة حتى الآن.

وقد سمح التحقيق الذي تم إطلاقه بعد ذلك، بتسليط الضوء على تحويل، بشكل غير قانوني، مئات الملفات من نوع fiches S –(وهي ملفات خاصة بأولئك الذين تراقبهم الأجهزة الأمنية والاستخباراتية الفرنسية للاشتباه في تشكيلهم خطراً على الأمن القومي الفرنسي، بما في ذلك احتمال ارتكابهم عمليات إرهابية)، إلى الأجهزة الاستخباراتية المغربية، عن طريق أفراد من شرطة الحدود في مطار “أورلي” بمنطقة باريس الكبرى.

وأوضحت “لوباريزيان” أنه في هذه القضية التي لم تكشف عن كل مناطقها الرمادية، تمت إحالة أربعة أشخاص في 30 يونيو إلى المحكمة الجنائية: نقيب شرطة وزوجته، ومدير شركة أمنية مكلفة بفحص ركاب “أورلي” ثم عميل للمخابرات المغربية.

وتدير “الإدارة العامة للدراسات والمستندات” المسماة اختصارا “لادجيد” العمليات ذات الطابع الاستخباراتي والعسكري الخارجي، ويديرها أحد كبار مستشاري الملك وصديقه في الدراسة وهو ممحمد ياسين المنصوري. وهي الإدارة المكلفة بتدبير ملف الصحراء بالخصوص، إضافة إلى عديد من الملفات ذات الطابع الاستراتيجي في مملكة محمد السادس.

عبد الله توفيق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.