هل اقترب حبسها.. المحكمة ترفع كفالة دنيا بطمة وشقيقتها إلى 80 مليون وتمنعها من السفر

449

في تطور لافت وخطير ويشير إلى حجم تورط المغنية دنيا بطمة في قضية الحساب المزيف لـ”حمزة مون بيبي” قضت الغرفة الجنحية بمحكمة الاستئناف بمراكش اليوم الاثنين 6 يناير 2020، برفع الكفالة مقابل السراح المؤقت للمغنية دنيا باطمة إلى 50 مليون سنتيم، وإلى 30 مليون سنتيم بالنسبة لشقيقتها ابتسام، وذلك على خلفية هذا الملف.

وكشف مصدر مقرب من الملف أن القرار الجديد، الذي جاء بناء على طعن النيابة العامة في قرار سابق لقاضي التحقيق لدى المحكمة الابتدائية بمراكش، تضمن أيضا إغلاق الحدود في وجهي دنيا وابتسام بطمة، وهو ما يفيد حجم خطورة القضية المتابعين على إثرها هذين الشخصين.
وهكذا ارتفعت قيمة الكفالة من 40 مليون سنتيم إلى 80 مليون سنتيم في حق الشقيقتين المتورطتين ضمن عصابة “حمزة مون بيبي” المختص في التشهير والابتزاز بالفنانين.
وتقدم وكيل الملك لدى ابتدائية مراكش بقرار الاستئناف بعدما قرر قاضي التحقيق بالمحكمة ذاتها، الاثنين الماضي، تمتيع المعنيتين بالسراح المؤقت مقابل كفالة قدرها 40 مليون سنتيم، دون إغلاق الحدود في وجهيهما، اتجه وكيل الملك بابتدائية بمراكش نحو استئناف القرار الصادر.
وكان قاضي التحقيق لدى المحكمة الابتدائية بمراكش، قرر يوم الاثنين 30 دجنبر 2019، متابعة المغنية دنيا بطمة وشقيقتها ابتسام في حالة سراح، بعدما أديا كفالة قدرها 40 مليون سنتيم.
ودفعت المغنية دنيا بطمة كفالة قدرها 300 ألف درهم (30 مليون سنتيم) مقابل متابعتها في حالة سراح، بينما دفعت شقيقتها ابتسام كفالة قدرها 100 ألف درهم (10 ملايين سنتيم) نظير تمتيعها بالسرح المؤقت، وذلك على خلفية الاشتباه في تورطهما ضمن “عصابة حمزة مون بيبي”.

وتحظى هذه القضية بمتابعة واسعة من طرف الرأي العام الوطني، ودعا نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي إلى ضرورة الضرب من حديد على كل من سولت له انتهاك أعراض الناس، وبينما طالب جانب من النشطاء بتطبيق القانون بمساواة على كل المواطنين، انبرى آخرون إلى مطالبة السلطات العليا بسحب الوسامين الملكيين المتوجة بهما دنيا بطمة، لأنها أصبحت لا تستحقهما بعد كل ما صدر عنها.

وتفيد بعض المعطيات التي توصلت إليها “الناس” أن إمكانية سحب الوسامين الملكيين من المغنية واردة لأن الظهير المنظم لمنح الأوسمة ينص ضمن مقتضياته على سحبها إذا ما تبث تورط حاملها في جناية او جمحة يعاقب عليها القانون، ما يعني أن سحبها من دنيا بات مسألة وقت ليس إلا وفي انتظار إصدار الأحكام التي تفيد المؤشرات على أنها لن تكون في صالح المتهمة.

سعاد صبري

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.