هل بدأ العد العكسي ليصبح المغرب بلدا منتجا للغاز الطبيعي؟

534

أفادت شركة الغاز البريطانية “ساوند إنرجي”، التي اكتشفت كميات مهمة من الغاز الطبيعي في منطقة تندرارة في أقصى شرق البلاد، أن هناك مفاوضات إيجابية مع المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، ووزارة الطاقة المغربية من أجل إبرام عقد يقضي بتزويد المكتب بكميات الغاز المكتشفة.

وكانت الشركة قد أبدت تفاؤلا كبيرا في بلوغ احتياطي كبير من الغاز في نقطة “” TE10 شرق البلاد.

ويذكر أن الشركة البريطانية أعلنت العام الماضي عن اكتشافات ضخمة من الغاز في منطقة تندرارة على الحدود الجزائرية، على مساحة تتجاوز 14500 كيلومتر مربع.

وقدّرت في بيان نشرتها على موقعها الإلكتروني المخزون المكتشف “بنحو 20 بليون متر مكعب أو 712 بليون قدم مكعبة”، بحسب مكتب الخبرة الدولي “آر بي إس إنرجي كونسلتنس”، الذي أكد وجود احتياط الغاز على بعد 120 كيلومتراً إلى الجنوب من أنبوب المغرب العربي، الذي ينقل الغاز الطبيعي من الجزائر إلى أوروبا عبر المغرب وإسبانيا منذ عام 1993.

وكانت تقديرات الشركة البريطانية، تتحدث عن 400 بليون قدم مكعبة من الغاز المستكشف في شباط (فبراير) الماضي. لكن عمليات الحفر وتكنولوجيا التفجير الثلاثية البعد، مكّنت من زيادة حجم التقديرات.

وحفرت الشركة آباراً بعمق 3.5 كيلومتر تحت الأرض، على مساحة 2.6 كيلومتر داخل صخور رسوبية، تمثل تشابهاً في الامتداد الجيولوجي الباطني بين الجزائر والمغرب.

الناس

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.