هل خان ماسك أول ملياردير في العالم صديقه برين مؤسس غوغل وعاشر زوجته سرا؟

0 124

دخل الرئيس التنفيذي لشركة تسلا الملياردير الأميركي، إيلون ماسك، الخريف الماضي، في علاقة غرامية قصيرة مع زوجة المؤسس المشارك لشركة غوغل، ما دفع الأخير لتقديم طلب الطلاق وإنهاء الصداقة الطويلة مع ماسك، حسب تقرير لصحيفة “وول ستريت جورنال”.

وماسك هو أغنى شخص في العالم، حيث تقدر ثروته بـ 240 مليار دولار، ويحتل برين المرتبة الثامنة على مستوى العالم بثروة تقدر بـ 95 مليار دولار، وفقا لمؤشر بلومبيرغ للمليارديرات، بحسب ما نقل موقع قناة “الحرة” الأمريكية.

وتجمع الرجلان صداقة قديمة، وفي عام 2008، قدم برين لشركة “تِسلا” المملوكة لماسك حوالي 500 ألف دولار، عندما كانت تكافح من أجل زيادة الإنتاج خلال الأزمة المالية العالمية.

وفي عام 2015، منح ماسك صديقه الشريك المؤسس لـ”غوغل”، واحدة من أولى سيارات تسلا الرياضية الكهربائية بالكامل.

لكن الأشهُر الأخيرة شهدت توترا متزايدا بين الرجلين، وفقا لما نقلته “وول ستريت جورنال” عن أشخاص مطلعين على الأمر.

الملياردير مؤسس غوغل سيرجي برين وزوجته نيكول شاناهان

وأمر برين مستشاريه الماليين ببيع استثماراته الشخصية في شركات ماسك، لكن “لا يمكن معرفة حجم هذه الاستثمارات”، وفقا للصحيفة.

علاقة قصيرة

وفي يناير، قدم برين دعوى طلاق من زوجته، نيكول شاناهان، مشيرا إلى “خلافات لا يمكن التوفيق بينها”، وفقا لسجلات تم رفعها في محكمة مقاطعة سانتا كلارا العليا.

برين وشاناهان، متزوجان منذ أربع سنوات، والتقيا في منتجع يوغا منذ حوالي سبع سنوات، وكان كلاهما متزوج سابقا، وفقا لشخص مطلع على علاقتهما.

وقال أشخاص مطلعين على الأمر لـ”وول ستريت جورنال”، إن طلب الطلاق تم بعد عدة أسابيع من علم برين بـ”العلاقة القصيرة” بين زوجته وماسك.

إيلون ماسك ينفي الارتباط سرا بعلاقة عابرة مع زوجة صديقه

وحدثت العلاقة المزعومة مطلع ديسمبر 2021، ووقتها كان الثنائي منفصلا لكنهما يعيشان معا، وفقا لما ذكره شخص مقرب من شاناهان.

وحدث ذلك خلال مهرجان “آرت بازل” السنوي في ميامي والذي يستقطب الحاضرين الأثرياء من جميع أنحاء العالم، وفقا لما نقلته “وول ستريت جورنال”.

وفي طلب الطلاق، استشهد برين بيوم 15 ديسمبر 2021، كتاريخ “انفصال الزوجين”، وفقا لـ”وول ستريت جورنال”.

وقالت “وول ستريت جورنال”، “خلال حفلة في وقت سابق من هذا العام، انحنى ماسك على ركبته أمام برين واعتذر بشدة.

ويشارك برين وشاناهان الآن في وساطة الطلاق، حيث تسعى الزوجة للحصول على أكثر من مليار دولار، وفقا لأشخاص مطلعين على المفاوضات.

ولم يتوصل الجانبان بعد إلى اتفاق، حيث يري برين أن “شاناهان تطلب أكثر بكثير مما يخولها اتفاق ما قبل الزواج”، حسبما نقلت “وول ستريت جورنال”.

لكن شاناهان ترى أن “طلبها ليس سوى جزء بسيط من ثروة برين البالغة 95 مليار دولار، وأنها وقعت على اتفاق ما قبل الزواج تحت الإكراه، أثناء الحمل”، وفقا للصحيفة.

وأشارت “وول ستريت” إلى تواصلها مع جميع الأطراف المعنيين بالتقرير لكنهم “لم يردوا أو يعلقوا”.

ماسك يرد

وبعد نشر تقرير “وول ستريت جورنال”، اتهم إيلون ماسك، الصحيفة بـ”نشر موضوعات هجومية تستهدفه وتستهدف شركة تِسلا”، مضيفا ” أنه أمر محرج بالنسبة لهم”، وذلك في تغريدة بموقع “تويتر”.

وفي تغريدة أخرى، قال إنه “كان مع صديقه سيرجي في حفلة الليلة الماضية”، مضيفا أنه “رأى شاناهان مرتين فقط خلال ثلاث سنوات مع أشخاص آخرين من حوله وأن الأمر لم يكن رومانسيا”.

وفي تغريدة ثالثة، اتهم الصحيفة “بعدم إجراء مقابلات مع أي طرف من المذكورين في التحقيق”.

الناس/عن “الحرة”

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.