هل دفع تأجج النزاع الليبي محمد السادس للاتصال بالرئيس التونسي والكشف عن لقاء قريب بينهما؟

454

أفاد الديوان الملكي أن كلا من العاهل المغربي الملك محمد السادس والرئيس التونسي اتفاق على تبادل الزيارات بينهما في الأفق القريب، دون تحديد وقت ذلك.

وبحسب ببيان صادر عن الديوان الملكي فإن الملك محمد السادس أجرى يوم أمس الخميس مقابلة هاتفية مع رئيس الجمهورية التونسية قيس سعيّد.

وكان الاتصال الهاتفي الذي جرى بمبادرة من الملك محمد السادس، وفق المصدر ذاته، فرصة للتذكير بالعلاقات التاريخية القوية بين البلدين المغاربيين الشقيقين، والاتفاق على تبادل الزيارات، قريبًا، بين قائدي البلدين.

وفي الجانب التونسي تحدثت تقارير توجيه الملك محمد السادس الدعوة للرئيس قيس سعيد لزيارة المغرب، كما وجّه رئيس الجمهورية أيضا الدعوة للملك محمّد السادس لزيارة بلده الثاني تونس من أجل فتح مستقبل واعد وآفاق رحبة للعلاقات الثنائية بين الشعبين الشقيقين.

وقدّم رئيس الجمهورية، بالمناسبة، شكره وتقديره للعاهل المغربي على إيفاده رئيسي مجلس النواب ومجلس المستشارين خلال جلسة أداء اليمين الدستورية.

ومثّلت تونس، التي انتخب رئيسها الجديد بطريقة ديمقراطية غير مسبوقة، في الآونة الأخيرة محط اهتمام دولي، بسبب تزايد الأحداث والتطورات في البلد الجار لها ليبيا، ما جعل مسؤوليها يستقبلون أو يزورون ممثلي عدد من الدول المعنية بالأزمة الليبية.

ومعلوم أن المغرب احتضن في سنة 2015 مفاوضات بين الفرقاء الليبيين انتهت بتوقيع ما بات يعرف بـ”اتفاق الصخيرات”، القاضي بوضع حد للنزاع المسلح، إلا أن الأطراف لم تحترم ذاك الاتفاق، ما أدخل البلاد في صراعات طاحنة ما تزال قائمة.

إدريس بادا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.