هل ضغطت واشنطن على المغرب للقبول بالمبعوث الأممي الجديد إلى الصحراء دي ميستورا؟

0 346

عيّن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، أول أمس الأربعاء، الإيطالي السويدي ستافان دي ميستورا (74 عاماً) مبعوثاً خاصاً للصحراء، بعد رفض المغرب أو جبهة بوليساريو نحو 12 مرشحاً منذ شغور المنصب في ماي 2019.

ورحّب المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك لدى إعلانه التعيين، بـ”مؤشر إيجابي” بعد أكثر من عامين من البحث عن مرشح واقتراح الأمم المتحدة “13اسماً” على طرفي النزاع.

وبحسب وكالة الأنباء الفرنسية “ا.ف.ب” فإنه في ماي الماضي، رفض المغرب تعيين دي ميستورا لكنه تراجع مؤخراً عن قراره وقبل به أخيراً تحت ضغوط أميركية، وفق دبلوماسيين. ويُفترض أن يتسلّم دي ميستورا مهامه في الأول من نوفمبر. وسيكون مقرّه في بروكسل حيث يعيش، بحسب الأمم المتحدة.

وفي 27 أكتوبر، يُفترض أن يُجدد لعام مبدئياً تفويض بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء “مينورسو” التي سيتمّ التباحث بشأنها خلال اجتماع مغلق لمجلس الأمن في 13 أكتوبر.

ويخلف المبعوث الجديد الذي يتمتع “بخبرة أكثر من أربعين عاماً في الدبلوماسية والشؤون السياسية”، بحسب ما جاء في بيان للأمم المتحدة، الرئيس الألماني الأسبق هورست كولر الذي استقال في ماي 2019، بعدما أحيى محادثات بين المغرب وجبهة بوليساريو بمشاركة الجزائر وموريتانيا، لكنها لم تفضِ إلى أي نتيجة ملموسة.

يجيد دي ميستورا الانجليزية والفرنسية والألمانية والإيطالية والسويدية والعربية، وهو دبلوماسي متمرس شغل مناصب رفيعة في الأمم المتحدة. وقد كان مبعوثاً خاصاً إلى سوريا (2014-2018) والممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق (2007-2009) وأفغانستان 2010-2011)).

والصحراء موضوع نزاع منذ عقود بين المغرب وجبهة بوليساريو المدعومة من الجزائر، وهي منطقة تصنفها الأمم المتحدة بين “الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي”.

وتقترح الرباط التي تسيطر على ما يقارب 80% من أراضي المنطقة الصحراوية الشاسعة، حيث تم إطلاق مشاريع إنمائية مغربية كبرى في السنوات الأخيرة، منحها حكماً ذاتياً تحت سيادتها. أما جبهة بوليساريو فتدعو إلى إجراء استفتاء لتقرير المصير بإشراف الأمم المتحدة تقرر عند توقيع اتفاق وقف إطلاق النار بين المتحاربين في سبتمبر 1991.

الناس/الرباط

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.