هل يتحول المغرب أخيرا إلى بلد نفطي.. شركة عالمية تكشف عن وجود احتياطات هائلة من الغاز بهذه المنطقة؟!

220

هل يصبح المغرب بلدا نفطيا؟ إنه السؤال الذي تردد كثيرا في السنوات الأخيرة، في ظل اكتشاف بعض الشركات الأجنبية العاملة في مجال التنقيب عن النفط والغاز بالمغرب، عن كميات اختلف حجمها وتضاربت الأخبار بشأنها ببعض المواقع، في ظل شبه صمت رسمي فسره البعض بأنه راجع إلى حسابات سياسية تهم الشأن الوطني والإقليمي، لاسيما مع اكتشاف بعض الآبار النفطية المتواجدة على الحدود المتاخمة للجارة الجزائر، التي لا تتابع عن كثب عمليات التنقيب الجارية في المملكة.

في هذا الإطار أفادت الشركة البريطانية  “Predator Oil and Gas “أنها تتوقع وجود احتياطات هامة من الغاز الطبيعي في 4 آبار بإقليم جرسيف.

وأعلنت الشركة اليوم الخمي، في بلاغ لها، أن تتوقع أن تصل تلك الاحتياطات إلى 474 مليار قدم مكعب في آبار جرسيف، مع إمكانية وصولها إلى 943 مليار قدم مكعب من الغاز بالمنطقة، وذلك وفق تقديرات شركة “SRL Consulting Ireland Ltd”  المختصة في التنقيب عن النفط والغاز.

وأوضح رئيس شركة  Predator Oil & Gas، بول غريفيث، أن التوقعات تؤكد وجود احتياطات هامة من الغاز بالمنطقة قابلة للاسترداد، مشيرا إلى أنه لا توجد أي عقبة أمام تسييل الغاز المكتشف.

وتجدر الإشارة إلى أن تصاريح التنقيب تتواجد على بعد قرابة 100 كيلومتر من شمال غرب منطقة تندرارا، حيث تملك شركة”Predator Oil & Gas “،75في المائة من حقوق التنقيب مقابل 25 في المائة للمكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن.

الناس

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.