وزانيون ينتفضون ضد “استفزازات” الرباح ويصفون حكومته بالفاشلة

701

انتفض مواطنون بمدينة وزان ضد ما سموه “استفزازات” عزيز الرباح القيادي في حزب العدالة والتنمية ووزير الطاقة والمعادن، خلال لقاء حزبي بالمدينة الجبلية، نهاية الأسبوع، وكاد اللقاء أن ينتهي بما لا تحمد عقباه بعدما لم يتقبل الرباح انتقادات الحضور لحكومته ووصفها بـ”الفاشلة”.

وحل عزيز الرباح عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية ووزير الطاقة والمعادن ضيفا على الكتابة الإقليمية لحزبه بوزان من أجل تقديم حصيلة و”منجزات الحكومة” التي يترأسها حزبه، وذلك في لقاء تواصلي مساء أول السبت بدار الشباب المسيرة حضره منتمون ومناضلون في الحزب إضافة إلى ممثلين عن أحزاب أخرى وفعاليات سياسية ومدنية بالمدينة الجبلية.

وعرف هذا اللقاء التواصلي عرضا للحصيلة الحكومية من طرف الوزير الرباح، خلال الولايتين التي يترأسها حزبه، وتطرق القيادي في بيجيدي لأهم الإكراهات التي واجهت الحكومة في عملها خلال السبع السنوات الماضية، معتبرا أنه رغم كل الصعوبات والإكراهات التي تواجهها هذه الحكومة، كما قال، فإن الحصيلة تبقى إيجابية، مذكرا أن الحكومة مازالت ملتزمة بما وعدت به المواطنين خلال برامجها الانتخابية.

وتطرق الوزير إلى ما سماها “الإنجازات” التي قامت بها هذه الحكومة خصوصا في المجال الاجتماعي من قبيل دعم فئة الأرامل والأيتام وبرنامج تيسير وغيرها من البرامج الاجتماعية والاقتصادية، التي ساهمت، برأيه، في تحسين ظروف العيش لدى فئات واسعة من الشعب المغربي وكذا في تقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية بين المواطنين.

وعرف اللقاء مداخلات قوية من الحاضرين الذين وجهوا انتقادات لاذعة إلى الوزير الرباح وعملِ حكومته التي تم وصفها بالفاشلة والضعيفة، وكادت أن تخرج الأمور عن السيطرة في أكثر من مناسبة، خصوصا أمام الردود غير المسؤولة والاستفزازية أحيانا للوزير الرباح في رده على بعض المداخلات، وفق ما أفادت مصادر حضرت اللقاء.

فاطمة صبابي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.