وصفها برائدة العيطة الجبلية.. الملك يعزي في وفاة الأيقونة شامة الزاز

113

بعث العاهل المغربي الملك محمد السادس برقية تعزية ومواساة إلى أفراد أسرة المرحومة الفنانة شامة الزاز.

وأكد الملك في هذه البرقية أنه “تلقينا بعميق التأثر النبأ المحزن لوفاة المشمولة بعفو الله ورضاه، الفنانة شامة الزاز، أحسن الله قبولها إلى جواره”.

ومما جاء في برقية الملك “وبهذه المناسبة الأليمة، نعرب لكم ومن خلالكم لكافة أهلكم وذويكم، ولأسرتها الفنية الكبيرة، ولجميع عشاق ومحبي الراحلة عن أحر تعازينا وأصدق مواساتنا، في فقدان إحدى رائدات فن العيطة الجبلية ببلادنا التي ساهمت بأدائها الفني المتميز في صيانة وإثراء هذا الموروث الغنائي المغربي الأصيل”.

وقال الملك في هذه البرقية “فالله العلي القدير نسأل أن يلهمكم جميعا جميل الصبر وحسن العزاء، وأن يجزي الفقيدة المبرورة خير الجزاء على ما قدمته من جليل الأعمال، ويتقبلها في عداد الصالحين من عباده، المنعم عليهم بالجنة والرضوان. و”إنا لله وإنا إليه راجعون””.

وتوفيت يوم أمس الاثنين نجمة العيطة الجبلية شامة الزاز عن سن يناهز 70 سنة، وكانت الراحلة تعاني من مضاعفات مرض القلب منذ سنوات، حيث تم نقلها مؤخرا لمستشفى مدينة تاونات حيث وافتها المنية.

وكانت الحالة الصحية للمغنية الراحلة قد ساءت أخيرا حيث أجريت لها مجموعة من الفحوصات بإحدى المصحات الخاصة بمدينة فاس، ورأى الأطباء ضرورة خضوع شامة الزاز لعملية جراحية مستعجلة، إلا أن الراحلة أبدت تخوفها من الأمر.

يشار إلى أن شامة الحمومي، المعروفة بشامة الزاز هي مغنية مغربية لفن العيطة الجبلية، ولدت في بداية الخمسينيات من القرن الماضي في دوار روف التابع لجماعة سيدي المخفي بإقليم تاونات. وقد ساهم المطرب محمد العروسي وشامة الزاز في التعريف بالطقطوقة الجبلية على المستوى الوطني.

الناس/متابعة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.