وفاة رئيس زيمبابوي السابق موغابي.. أحد ألد أعداء المغرب

193

أُعلن اليوم عن وفاة رئيس زيمبابوي السابق روبرت موغابي عن عمر ناهز 95 عاما، وكشفت عائلة موغابي أنه توفي بعد صراع مع المرض، حيث كان يعالج في مستشفى بسنغافورة منذ أبريل.

وأطيح بموغابي من الرئاسة إثر انقلاب عسكري في نوفمبر/تشرين الثاني 2017، بعدما ظل في سدة الحكم لأكثر من 3 عقود.

وفاز موغابي الذي كان يعتبر أحد أشرس المناوئين للوحدة الترابية للمغرب والمدافعين البارزين عن أطروحة البوليساريو ودولتها المزعومة، بأول انتخابات في زيمبابوي بعد الاستقلال ليصبح رئيسا للوزراء في عام 1980، وفي عام 1987 ألغي المنصب ليتولى بعدها رئاسة البلاد.

وحظيت الأعوام الأولى لموغابي في الحكم بكثير من الثناء لأنه ساعد على توفير الخدمات الصحية والتعليمية للأغلبية السود.

لكن برنامج إصلاح الأراضي المثير للجدل تسبب في انهيار اقتصادي، وثارت في أعوامه الأخيرة الكثير من المزاعم حول الفساد وانتهاكات لحقوق الإنسان.

وأعرب الرئيس الحالي إيمرسون منانغاغوا عن حزنه الشديد لوفاة سلفه، واصفا إياه بأنه “الأب المؤسس لزيمبابوي”.

“رمز” التحرير

وُلد موغابي في 21 فبراير/ شباط عام 1924 في ما كان يعرف آنذاك بـ”روديسيا”، والتي كانت مستعمرة بريطانية، تديرها أقلية بيضاء.

نتيجة بحث الصور عن محمد السادس موغابي

وقد سُجن لأكثر من عقد بدون محاكمة بعد انتقاده حكومة روديسيا في عام 1964.

وفي عام 1973، بينما كان لا يزال في السجن، اختير موغابي رئيسا للاتحاد الوطني لزيمبابوي (زانو) الذي كان عضوا مؤسسا به.

وبمجرد إطلاق سراحه، توجه إلى موزمبيق، حيث رأّس جماعة مقاتلة شنت هجمات على روديسيا. وفي الوقت نفسه، ينظر إليه أيضا على أنه مفاوض محنك.

وأسفرت اتفاقات سياسية لإنهاء الأزمة عن ولادة جمهورية زيمبابوي المستقلة الجديدة.

وحقق موغابي، بفضل دوره الفاعل في حركة الاستقلال، فوزا ساحقا في الانتخابات الأولى للجمهورية.

لكن على مدار عقود من حكمه، بدأت النظرة الدولية تتغير تجاه موغابي، خاصة مع تزايد عدد منتقديه الذين صوروه على أنه ديكتاتور.

وفي عام 2000، واجه معارضة سياسية جادة لأول مرة، فقام بالاستيلاء على المزارع المملوكة للبيض لإعادة توطين المزارعين السود فيها، مما تسبب في اضطراب اقتصادي في البلاد لكنه زاد شعبيته بين المؤيدين.

وفي نفس الفترة الزمنية تقريبا، استخدمت الميليشيات الموالية له العنف للتأثير على الحياة السياسية.

وفي عام 2008، عندما خسر الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية، أدت الهجمات على المعارضة إلى انسحاب منافسه حينها.

وقد اضطر إلى تقاسم السلطة في عام 2009 وسط الانهيار الاقتصادي، وتقلد منافسه مورغان تسفانجيراي منصب رئيس الوزراء.

لكن في عام 2017، وسط مخاوف من قيامه بتهيئة زوجته غريس كخليفة له، انقلب الجيش، الذي كان حليفه لمدة طويلة، ضده وأجبره على التنحي.

ويُحسب لموغابي أنه أحد الداعمين الرئيسيين لجبهة البوليساريو التي تعلن دولتها “الجمهورية الصحروية” من جانب واحد، وكان يعتبر إلى جانب النظامين الجزائري والجنوب إفريقي أبرز الداعمين لأطروحة انفصال الصحراء عن المملكة المغربية، لذلك كان طبيعيا أن يؤيد المغرب بقوة الحركات الاحتجاجية التي قامت ضد سياسة موغامبي في السنوات الأخيرة من حكمه.

ناصر لوميم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.