وفد وزاري يزور موقع فاجعة فيضانات الراشيدية

97

بتعليمات من الملك محمد السادس قام وفد رفيع المستوى يضم عبد الوافي الفتيت وزير الداخلية وعبد القادر اعمارة وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، والجنرال دو كور دارمي محمد حرمو، قائد الدرك الملكي، أول أمس الأحد، بزيارة ميدانية لإقليم الرشيدية لتفقد الوضع إثر السيول الفيضانية التي عرفها “واد دمشان” (جماعة الخنك)، والتي تسببت في انقلاب حافلة لنقل المسافرين بقنطرة الوادي، وسقوط عدد من الضحايا واعتبار أشخاص آخرين في عداد المفقودين.

وبهذه المناسبة، قام الوفد بزيارة الموقع الذي يتم فيه البحث عن جثت المفقودين في هذا الحادث الذي أودى بحياة عدد من ركاب الحافلة، واطلع على الاجراءات الميدانية التي تقوم بها المصالح المختصة.

وقام الوفد الذي كان من بين اعضائه أيضا كل من والي جهة درعة تافيلالت وعامل إقليم الرشيدية يحضيه بوشعيب ورؤساء وممثلي المصالح المعنية، بعيادة جرحى هذا الحادث الذين يتلقون العلاجات الضرورية في المستشفى الجهوي مولاي علي الشريف بالرشيدية.

وتفقد الوفد حالة المصابين في هذا الحادث، حيث قدمت له شروحات حول الإجراءات والتدابير المتخذة من أجل علاجهم.

وكان الحادث قد أسفر عن مصرع ستة أشخاص، وإصابة 27 آخرين تم نقلهم إلى المستشفى الجهوي مولاي علي الشريف بالرشيدية، إضافة إلى عدد من المفقودين، قبل أن ترتفع الحصيلة في وقت لاحق إلى 17 شخصا قتيلا، بعد عمليات البحث التي شهدت تعبئة كافة الموارد البشرية واللوجستيكية الضرورية، من العثور على جثت ثمانية أشخاص آخرين من بين ركاب الحافلة المفقودين.

الناس /الرباط

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.