ولي العهد السعودي يعتقل ثلاثة من كبار أمراء العائلة الحاكمة أبرزهم ولي العهد السابق

194

كشفت وسائل إعلام أمريكية في الساعت الاولى من صباح اليوم السبت 7 مارس الجاري، أن السلطات السعودية احتجزت ثلاثة من كبار أمراء العائلة المالكة، أحدهم شقيق ملك السعودية، لأسباب غير معلنة حتى الآن.

وأشارت ذات المصادر إلى أن اثنين من المحتجزين كانوا من أكبر رجال الدولة نفوذا في السعودية، وربطت نفس التقارير بين هذه الاعتقالات ووجود ولي العهد السعودي محمد بن سلمان على رأس السلطة في المملكة.

وقالت الصحف الأمريكية إن المعتقلين الثلاثة هم أحمد بن عبد العزيز، الشقيق الأصغر للعاهل السعودي، وولي العهد السعودي السابق محمد بن نايف، والأمير نواف بن نايف.

وتولى محمد بن نايف حقيبة الداخلية حتى عزله من منصبه وإيداعه الإقامة الجبرية في منزله بأوامر من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان عام 2017.

وبحسب وول ستريت جورنال، اقتحم رجال أمن مقنعون ويرتدون زيا أسود منازل الأمراء الثلاثة صباح الجمعة الماضية.

وأشارت صحفيتا نيويورك تايمز ووول ستريت جورنال إلى أن الاعتقال تم في الساعات الأولى من صباح الجمعة.

واعتقلت السلطات السعودية في 2017 العشرات من رموز العائلة المالكة والوزراء ورجال أعمال، واحتجزوا جميعا في فندق ريتز كارلتون في الرياض بأوامر من ولي العهد السعودي.

ويُنظر إلى بن سلمان على أنه الحاكم الحقيقي للمملكة منذ مبايعته بولاية العهد في 2016.

ولاقى بن سلمان إشادة من المجتمع الدولي في 2016 لتعهده بتنفيذ سلسلة حزمة من الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية في السعودية.

وليّا العهد السعوديان السابق والحالي

لكن الانتقادات بدأت في محاصرة ولي العهد السعودي بعد ذلك بسبب مسلسل من الفضائح، أبرزها قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في إسطنبول في تركيا في أكتوبر/ تشرين الأول 2018.

وبدأت السعودية إجراءات في الأيام القليلة الماضية تستهدف الحد من انتشار فيروس كورونا القاتل.

وقررت السعودية تعليق مناسك العمرة، مما أثار شكوكا حيال إمكانية السماح بأداء فريضة الحج هذا العام.

كما أخلت السلطات السعودية الحرم المكي، والمسجد النبوي في المدينة من أجل اتخاذ الإجراءات الصحية الاحترازية وتطهير وتعقيم هذه الأماكن المقدسة.

وبحسب رويترز فقد احتجزت السعودية اثنين من كبار أفراد الأسرة الحاكمة هما الأمير أحمد بن عبد العزيز الشقيق الأصغر للملك سلمان والأمير محمد بن نايف ابن شقيق العاهل السعودي، وذلك حسبما قال مصدران مطّلعان، وأن عملية الاحتجاز جرت أمس الجمعة، ولم يتسنَّ لرويترز تحديد أسباب هذا الإجراء.

لكن أخبارا نشرت لاحقا تحدثت عن احتجاز الأمير أحمد بن عبد العزيز والأمير محمد بن نايف في وقت سابق الجمعة، وقالت إن ذلك له صلة بمحاولة انقلاب مزعومة، ولم يتسن الاتصال بالمسؤولين السعوديين للتعليق في ساعة مبكّرة من صباح السبت، ولم يرد المكتب الإعلامي للحكومة السعودية على طلب من رويترز للتعليق.

وقال مصدران، إن الأمير محمد بن سلمان أثار استياءً بين بعض الفروع البارزة للأسرة الحاكمة بسبب تشديد قبضته على السلطة، وتساءل البعض عقب قتل الصحفي البارز جمال خاشقجي في القنصلية السعودية بإسطنبول في 2018 وتَعرُّض البنية التحتية النفطية السعودية لأكبر هجوم على الإطلاق العام الماضي، عن قدرته على قيادة البلاد.

وأضافا المصدران، أن بعض أفراد الأسرة الحاكمة سعوا لتغيير ترتيب وراثة العرش معتبرين أن الأمير أحمد أحد الخيارات الممكنة الذي يمكن أن يحظى بدعم أفراد الأسرة والأجهزة الأمنية وبعض القوى الغربية.

المصادر المطلعة تؤكد عدم رضى كثير من الأمراء على طريقة إدارة بن سلمان الحكم

وقال سعوديون مطلعون ودبلوماسيون غربيون، إن من غير المرجح أن تعارض الأسرة الحاكمة ولي العهد في حياة الملك سلمان 84 عاماً، مدركة أن من غير المحتمل أن ينقلب الملك على ابنه، وفوض العاهل السعودي معظم مسؤوليات الحكم إلى نجله، ولكنه ما زال يرأس الاجتماعات الأسبوعية لمجلس الوزراء ويستقبل الضيوف الأجانب.

ولم يظهر الأمير أحمد بن عبد العزيز كثيراً منذ عودته إلى الرياض في أكتوبر عام 2018 بعد شهرين ونصف في الخارج، وخلال هذه الرحلة بدا أنه ينتقد القيادة السعودية في أثناء ردّه على محتجّين خارج مقرّ إقامة بلندن كانوا يهتفون بسقوط الأسرة الحاكمة.

وقالت مصادر في وقت سابق إن الأمير أحمد كان من بين ثلاثة أشخاص فقط في هيئة البيعة، التي تضم كبار أعضاء الأسرة الحاكمة، عارضوا تولي الأمير محمد بن سلمان ولاية العهد في 2017، كما أنه فُرضَت قيود على تحركات الأمير محمد بن نايف وخضع للمراقبة منذ ذلك الوقت.

وتأتي عملية الاحتجاز الأخيرة في وقت تزايدت فيه حدّة التوتر مع إيران ومع تنفيذ الأمير محمد بن سلمان إصلاحات اجتماعية واقتصادية طموحة، من بينها طرح أوّلي عام لشركة أرامكو السعودية النفطية العملاقة في البورصة المحلية في ديسمبر.

وتحرك الأمير محمد بن سلمان ولي عهد السعودية لتعزيز سلطته منذ توليه ولاية العهد بعد استبعاد ابن عمه الأمير محمد بن نايف في 2017، واحتجز الأمير محمد عديداً من أفراد الأسرة الحاكمة في حملة لمكافحة الفساد في وقت لاحق من ذلك العام.

الناس/وكالات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.