الناصيري وبعيوي إلى سجن عُكاشة على خلفية ملف المخدرات “إسكوبار الصحراء”

0

في تطورات مثيرة متسارعة أُدخل القياديان في حزب الأصالة والمعاصرة، البرلمانيان سعيد الناصري وعبدالنبوي بعيوي السجن لمتابعتهما في حالة اعتقال على خلفية ملف المخدرات المعروف بـ”إسكوبار الصحراء” المتابع فيه بارون المخدرات المالي أحمد بن إبراهيم.  

فقد أمر قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بالدار البيضا، في ساعة متأخرة من ليلة الخميس/الجمعة، متابعة كل من سعيد الناصيري القيادي بحزب الأصالة والمعاصرة ورئيس مجلس العمالة بالبيضاء، ورئيس فريق الوداد الرياضي، وعبد النبي بعيوي رئيس جهة الشرق، ومتهمين آخرين، في حالة اعتقال، وذلك على خلفية قضية تتعلق بـ”الاتجار الدولي في المخدرات”.

وكان الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء قد قرر في نفس الليلة إحالة المتهمين البالغ عددهم 25 مشبها به، في الملف المعروف إعلاميا بـ قضية “اسكوبار الصحراء”، على قاضي التحقيق لتعميق البحث معهم.

وقرر قاضي التحقيق إيداع سعيد الناصيري وعبد النبي بعيوي رفقة 19 مشتبها بهم آخرين بالسجن المحلي عين السبع “عكاشة”، فيما أعاد قاضي التحقيق ملف متابعة 4 أشخاص آخرين لعناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية من أجل تعميق البحث.

وكان الوكيل العام للملك باستئنافية الدار البيضاء قد شرع صباح الخميس في الاستماع للمشتبه بهم المتورطين ضمن شبكة بارون المخدرات المالي أحمد بن إبراهيم الشهير بلقب “اسكوبار الصحراء” بعد أسابيع من التحقيقات والتحريات التي جرّت أشخاص نافذين نحو المتابعة القضائية.

الناس/الرباط

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.