بعد جلسات ماراطونية وفي سابقة.. الحكم على الصحافي بوعشرين بـ12 سنة سجنا نافذا

0

أخيرا وبعد جلسات ماراطونية من المحاكمة قضت غرفة الجنايات لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، قبل قليل من ليلة السبت، على الزميل توفيق بوعشرين ناشر صحيفة “أخبار اليوم” وموقع “اليوم24″، بالسجن لمدة 12 سنة حبسا نافذا، وأداء غرامة مالية قدرها 200 ألف درهم بعد إدانته بارتكاب عدة جنايات منها الاغتصاب والاتجار في البشر.
كما قضت الغرفة على المتهم بتعويض مجموعة من الضحايا ونشر منطوق الحكم في إحدى الصحف الوطنية. 
و توبع بوعشرين أمام غرفة الجنايات في حالة اعتقال من أجل ارتكابه لجنايات الاتجار بالبشر باستغلال الحاجة والضعف واستعمال السلطة والنفوذ لغرض الاستغلال الجنسي عن طريق الاعتياد والتهديد بالتشهير، وارتكابه ضد شخصين مجتمعين، وهتك العرض بالعنف والاغتصاب ومحاولة الاغتصاب المنصوص عليها وعلى عقوبتها في الفصول 1-448، 2-448، 3-448، 485- 486 و 114 من مجموعة القانون الجنائي.
كما توبع بوعشرين من أجل جنح التحرش الجنسي وجلب واستدراج أشخاص للبغاء، من بينهم امرأة حامل، واستعمال وسائل للتصوير والتسجيل، المنصوص عليها وعلى عقوبتها في الفصول 498، 499 ، 1-503 من نفس القانون.
وبينما رافع دفاع المشتكيات طيلة جلسات المحاكمة مؤكدين التهم المنسوبة إلى المتهم، حاول دفاع ناشر الصحف بوعشرين تفنيد التهم المنسوبة إلى موكلهم، ودفعوا بخروقات في المحاضر وفبركة الفيديوهات المقدمة في المحاضر من طرف الفرقة الوطنية للشرطة القضائية.

وبمجرد النطق بالحكم أصيب العديد من الحاضرين في المحكمة بالذهول، بحيث تشبث دفاع المتهم لآخر لحظة بأمل براءة موكله.

وعرفت المتابعة مواكبة من طرف مراقبين دوليين، كما أثارت نقاشا على مستوى الرأي العام وفي صفوف المختصين والمحامين.

ويعتبر الحكم على بوعشرين بتهمة الاتجار في البشر سابقة من نوعها بحيث لأول مرة يتم الحكم بهذه الجريمة ومن مكر الصدف يحاكم بها صحافي عرف بجرأته في خطه التحريري.

 إدريس بادا

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.