أكاديمية الرباط تخرج عن صمتها وتوضح حقيقة اتهامات أستاذة بوجود حالات غش ممنهج

140

على خلفية التسجيل الصوتي الذي تداولته بعض وسائل التواصل الاجتماعي، والمنسوب لإحدى الأستاذات المكلفات بحراسة امتحانات البكالوريا في دورتها العادية لسنة 2019، بأحد مراكز الإجراء بالرباط، والذي كشفت فيه عن “استفادة جميع تلاميذ إحدى المؤسسات الخاصة من تكييف ظروف اجتيازهم للامتحان الوطني الموحد للبكالوريا بدون موجب حق على الرغم من كونهم تلاميذ أسوياء لا يحملون أية إعاقة”، أكدت الأكاديمية الجهوية بالرباط أن المدرسة الخصوصية المشار إليها في التسجيل لا يتجاوز عدد مترشحيها من ذوي الإعاقة للامتحان الوطني الموحد أربعة تلاميذ.

وأضافت الأكاديمية، في بلاغ لها، أن مصالح المديرية الإقليمية لعمالة الرباط  تتوفر على الملفات الطبية للتلاميذ المعنيين “منذ ولوجهم مرحلة التعليم الابتدائي”، مشيرة إلى أن “قرار الاستفادة من تكييف الامتحانات الإشهادية يتخذ بعد دراسة ملفات التلاميذ المعنيين بالأمر من طرف اللجان الطبية المختصة التابعة لوزارة الصحة والمصادقة عليها، كما يخضع في مرحلة ثانية لمصادقة اللجان الإقليمية”.

وأشارت الأكاديمية إلى أن “تكييف الامتحانات الإشهادية ينظمه المقرر الوزاري رقم 19- 036 بتاريخ 06 ماي 2019، في شأن دفتر مساطر امتحانات البكالوريا، والدورية المشتركة بين وزارتي التربية الوطنية والتكوين المهني والصحة رقم 14/721 بتاريخ 25 يونيو 2014 حول تفعيل دور اللجنة الطبية الإقليمية واللجان النيابية، والمذكرة الوزارية عدد 088/18 الصادرة في 23 ماي 2018، في شأن تكييف اختبارات امتحانات نيل شهادة البكالوريا لفائدة المترشحين في وضعية إعاقة.

وكان تسجيل صوتي تداوله نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي على نطاق واسع، ويتضمن حديث أستاذة عن خروقات تطال مسطرة “تكييف” ظروف التلاميذ المحتاجين إلى ذلك من أجل اجتياز الامتحانات، وأشارت في الشريط الذي تعيد الجريدة نشره، إلى حالات غش ممنهج تحدُث من قبل المرافقين، كما تحدثت عن حالات انتقال وولوج لكليات الطب من طرف تلاميذ محظوظين لا يجتازون حتى مبارايات الولوج لكنهم ينجحون وبمعدلات جيدة، بحسب الأستاذة التي دعت إلى فضح مثل هذه الخروقات.

ناصر لوميم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.